إرهاب

محلل: هدنة الميليشيات المدعومة من إيران في العراق لا قيمة لها

فارس العمران

image

تضرر مبنى سكني بالمنطقة الخضراء في بغداد جراء سقوط صاروخ كاتيوشا كان موجها للسفارة الأمريكية يوم 16 أيلول/سبتمبر. [الصورة من صفحة بغداد على فيسبوك]

قال أحد المحللين العراقيين لديارنا إن "الهدنة المشروطة" التي أعلنت عنها فصائل بارزة في العراق مدعومة من إيران، الأحد، 11 تشرين الأول/أكتوبر، "لا قيمة لها"، بل تؤكد مسؤوليتها عن استهداف المصالح الأمريكية والأجنبية بالبلاد.

حيث أعلن محمد محيي المتحدث باسم كتائب حزب الله، عن موافقة مجموعة من الفصائل المسلحة على وقف مؤقت للهجمات التي تطال المصالح الأمريكية ببغداد، شريطة سحب قواتها.

وقال محيي إنه تحدث باسم الهيئة التنسيقية للمقاومة، وهي هيئة جديدة قامت بنفس الإعلام السبت. العراقية. ويعتقد أن الهيئة واجهة لفصائل رئيسية مدعومة من إيران، بينها كتائب حزب الله، وعصائب أهل الحق، وحركة النجباء.

واستهدف حوالي 90 هجوما صاروخيا الولايات المتحدة في العراق، منذ كانون الثاني/يناير، بما في طلم قواتها المرابطة في القواعد العراقية وسفارتها في المنطقة الخضراء الشديدة الحراسة ببغداد.

وكانت واشنطن تلقي دائما اللوم على كتائب حزب الله، وهي الأكثر تطرفا من بين الفصائل الموالية لإيران، عن ضلوعها خلف الهجمات.

لكن جماعات أخرى جديدة وأصغر، والتي يقول الخبراء إنها مجرد واجهة لتحويل الانتباه عن المليشيات الأكثر قوة، أعلنت المسؤولية عن هجمات منها استهداف رتل كان ينقل معدات لوجستية إلى قاعدة أمريكية الأحد في الديوانية جنوبي البلاد.

الاعتراف بالمسؤولية

الصحافي والمحلل السياسي زياد السنجري قال لديارنا إن حديث كتائب حزب الله عن هدنة مشروطة "لا قيمة له، فهذه الجماعة وبقية الميلشيات المرتبطة بإيران لا أمان لها ولا يؤخذ بأي كلام يصدر عن قادتها".

وهو ما يؤكده هجوم الأحد في الديوانية رغم إعلان "الهدنة"، حسب قوله.

وقال "تلك الجماعات لا تسعى سوى وراء انتهاك سيادة العراق حتى ترضي إيران"، مضيفا أن الهجمات "تسببت بمقتل وترويع المواطنين الآمنين في منازلهم" وتبرز عدم احترامها لسلطة القانون.

وأشار السنجري إلى أن إعلان كتائب حزب الله الهدنة فيه اعتراف صريح على مسؤوليتهم عن الهجمات بعد أن كانوا ينفون صلتهم بها.

انسحاب القوات الأمريكية

وكانت واشنطن قد لوّحت بإغلاق سفارتها في العراق ما لم تتوقف الهجمات الصاروخية.

من جهة أخرى، أعلنت وزارة الخارجية العراقية الخميس عن تشكيل لجنة بغرض التنسيق مع الولايات المتحدة لجدولة إعادة انتشار القوات الأمريكية خارج البلاد.

وجاء تشكيل اللجنة بعد سلسلة من الاجتماعات بين مسؤولين أمريكيين وعراقيين في الصيف.

وفي آب/أغسطس، سافر رئيس الوزراء مصطفى كاظمي إلى واشنطن لإجراء محادثات مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وتم وضع جدول سنوي على مدى ثلاث سنوات للانسحاب الأمريكي.

وفي الأثناء، قامت الولايات المتحدة الخميس بإغلاق موقع كتائب حزب الله برسالة "مذكرة مصادرةّ من وزارة التجارة المدمجة على صفحتها.

وفي وقت سابق هذا الأسبوع، حجبت الحكومة الأمريكية القنوات الإعلامية الاتجاه والنجباء. وهي قنوات لفصائل تضم مقاتلين عراقيين وتسلحها وتمولها إيران.

هل تواجه الحكومة العراقية الإرهاب بصورة فعالة؟
0 تعليق
سياسة ديارنا بشأن التعليقات * معلومات ضرورية 1500 / 1500