إقتصاد

محافظة الأنبار تواصل إعادة الإعمار بعد دحر داعش

خالد الطائي

image

أعمال إعادة إعمار مبنى في قضاء الرطبة على وشك الانتهاء، وقد دمر خلال معركة دحر. [حقوق الصورة لقائممقامية قضاء الرطبة]

أعلن مسؤول محلي يوم الثلاثاء، 18 آب/أغسطس، أن قضاء الرطبة في محافظة الأنبار الغربية يمضي قدما في مخططات إعادة تأهيل القطاع الخدماتي الذي تضرر خلال معركة دحر تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، على الرغم من التحديات التي تواجهه.

وفي حديث لديارنا، قال قائممقام القضاء عماد مشعل الدليمي، إن خطة الإعمار في قضاء الرطبة مستمرة في مجالات عدة، على الرغم من جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) والإجراءات التي اتخذت للحد من تفشيه.

وأضاف أنه "تم إنجاز مشاريع خدمية عدة مرصودة في خطتنا لهذا العام"، بينها مشروع إعمار مبنى دائرة الزراعة وإصلاح سبع طرق رئيسية وتأهيل محطة الديزل.

وأضاف أن هناك عدد من المشاريع ما تزال قيد التنفيذ ومن المتوقع إكمالها قبل نهاية العام الجاري، أبرزها مشروع الماء الرئيس الممتد من مدينة الرمادي إلى الرطبة، ومحطة الصكار لضخ المياه شرقي المدينة.

image

عمال البلدية يغرسون الأشجار في أحد شوارع مدينة الرطبة في محافظة الأنبار، يوم 12 آب/أغسطس الجاري. [حقوق الصورة لقائممقامية قضاء الرطبة]

وأشار الدليمي إلى قرب إنجاز مشروع بناء 12 صفا في مدرسة المكاسب لتكون جاهزة قبل بدء العام الدراسي الجديد مع عدد آخر من المدارس التي هي الآن قيد الترميم.

وتحدث عن مشروع تأهيل المدخل الشرقي للمدينة والذي سينتهي العمل به في تشرين الأول/أكتوبر المقبل، ومشروع ترميم بناية قائممقامية الرطبة الذي أوشك على الانتهاء ومعمل انتاج قناني الغاز الحكومي.

مشاريع تنمية

ويأتي معظم الدعم الدولي للقضاء من برنامج الأمم المتحدة الإنمائي ومن الوكالة الأميركية للتنمية الدولية.

وتابع الدليمي أن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي يشرف على عدد من المشاريع بالتنسيق مع وكالات حكومية، كمشروع نصب أعمدة كهرباء وتأهيل خطوط توزيع الطاقة على الأحياء السكنية.

وتشرف الأمم المتحدة أيضا على تنفيذ حملة كبيرة لتنظيف المدينة بمشاركة نحو 200 عامل بأجر يومي، وفقا له.

من جانبه، يساعد برنامج تعافي المدعوم من الوكالة الأميركية للتنمية الدولية في تجهيز محطة الديزل الكهربائية بمعدات التشغيل والمغذيات.

ووفر البرنامج أيضا عجلات حوضية وآليات لدوائر الماء والبلدية ومد مستشفى الرطبة بالكهرباء، كما يشرف على إعادة تأهيل 21 مزرعة محلية للنهوض بالواقع الزراعي والثروة الحيوانية في القضاء.

وعلى صعيد إعمار المنازل الخاصة، أوضح الدليمي أنه ما يزال في القضاء "55 منزلا مدمرا بالكامل، وأكثر من 200 منزل أضرارها متفاوتة".

وأكد أن الأهالي رفعوا طلبات لإعمار منازلهم وممتلكاتهم الخاصة إلى اللجنة الحكومية المختصة بتعويض ضحايا الإرهاب، لكن حتى اليوم، لم يتلق أي منهم تعويضات مالية.

واعتبر الدليمي أن هذا الأمر يشكل "عائقا رئيسا" أمام عودة النازحين إلى قضاء الرطبة.

هل أعجبك هذا المقال؟
0
0 تعليق
سياسة ديارنا بشأن التعليقات * معلومات ضرورية 1500 حرفا متبقيا (أقصاها 1500 حرفا)