https://diyaruna.com/ar/articles/cnmi_di/features/2020/01/21/feature-05

×
×
إرهاب |

تقرير: أجهزة استخبارات تكشف هوية قائد داعش الجديد

وكالة الصحافة الفرنسية

image

صورة التقطت من الجو في 1 تشرين الثاني/نوفمبر للموقع الذي قتل فيه زعيم داعش أبو بكر البغدادي في غارة ليلية نفذتها قوات أميركية خاصة بالقرب من بلدة باريشا شمال غربي سوريا. [عمر حاج قدور/وكالة الصحافة الفرنسية]

كشفت أجهزة استخبارية هوية الزعيم الجديد لـتنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) بأنه أمير محمد عبد الرحمن المولي الصلبي، وفق ما أوردته صحيفة الغارديان البريطانية الاثنين 20 كانون الثاني/يناير.

وذكرت الصحيفة نقلا عن مسؤولين في أجهزة استخبارية لم تكشف عنها، أنه أحد الأعضاء المؤسسين للتنظيم وقاد حملة استعباد الأقلية الآيزيدية في العراق.

وقالت أنه يشرف أيضا على العمليات في جميع أنحاء العالم.

وسمى التنظيم المتطرف أبو إبراهيم الهاشمي القرشي زعيما جديدا له بعد أيام فقط من مقتل زعيمه السابق، أبو بكر البغدادي، في غارة شنتها القوات الخاصة الأميركية في تشرين الأول/أكتوبر الماضي.

وأدرجته وزارة الخارجية الأميركية في آب/أغسطس على لائحة الإرهابيين الأكثر مطلوبين، واصفة إياه أنه "خلف محتمل" للبغدادي وعرضت جائزة قيمتها خمسة ملايين دولار لأي معلومات تؤدي إلى القبض عليه.

وأشار بعض المحللين إلى أن وفاة البغدادي فاجأت التنظيم وبقيت الهوية الحقيقية لزعيمها الجديد غير مؤكدة.

اسم حرب مجهول

وقالت الغارديان إن الصلبي اختير بعد ساعات من وفاة سلفه وإن اسم القرشي هو اسم حرب كان مجهولا من سائر قيادات الصف الأول أو وكالات الاستخبارات الأخرى.

ووصفته الصحيفة أنه "مخضرم متشدد من أمثال البغدادي وولائه للتنظيم المتطرف لا يتزعزع".

وتابعت أنه من عائلة تركمانية عراقية في بلدة تلعفر، وهو واحد من القلائل من قياديي التنظيم غير العرب.

وأضافت الصحيفة أنه حاصل على شهادة في الشريعة من جامعة الموصل، وخلفيته كعالم إسلامي ساعدته جزئيا على الارتقاء في صفوف داعش.

وكشفت أنه من أصدر الفتوى الدينية التي شرعت المجزرة التي ارتكبتها داعش ضد الآيزيديين.

وقالت وزارة الخارجية الأميركية إنه من "كبار منظري" داعش الذين شجعوا وبرروا خطف أبناء الأقلية الدينية الآيزيدية في شمال غرب العراق وذبحهم، ويعتقد أيضا أنه أشرف على بعض عمليات التنظيم الإرهابية في العالم".

وفي عام 2004، كان معتقلا لدى القوات الأميركية في سجن معسكر بوكا جنوبي العراق حيث التقى البغدادي، وفقا لتقرير الغارديان.

هل أعجبك هذا المقال؟
28
لا
0 تعليق
سياسة ديارنا بشأن التعليقات