https://diyaruna.com/ar/articles/cnmi_di/features/2019/11/27/feature-04

×
×
إرهاب |

إنقاذ 3,524 يزيدي من داعش حتى الآن

خالد الطائي

image

عائلة يزيدية تلتقي بأحد أفرادها الذي تم تحريره من داعش في سوريا في الثاني من شهر آذار/مارس. [الصورة من حسين القايدي، مدير مكتب شؤون المختطفين اليزيديين]

أعلنت مديرية شؤون اليزيديين في العراق يوم الأربعاء، 27 تشرين الثاني/نوفمبر أنه تم إنقاذ أكثر من 3,500 يزيدي حتى الآن من تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش).

وقال خيري بوزاني المدير العام لشؤون اليزيديين في وزارة الأوقاف والشؤون الدينية "تم إنقاذ ما مجموعه 3,524 يزيديًا من المجموعة الإرهابية منذ اجتياحها لبلدة سنجار في الثالث من شهر آب/أغسطس 2014".

وأشار في حديث لديارنا إلى أنه تم تحرير معظمهم من الأسر، سواء في العراق أو سوريا، من خلال الجهود المضنية التي يبذلها مكتب شؤون المختطفين اليزيديين والسلطات الأخرى ذات الصلة في المنطقة الكردية.

وقال إن غالبية الناجين من النساء والأطفال، بما في ذلك 1,197 امرأة و 1,988 طفلاً.

وأوضح بوزاني أن 6,417 يزيديًا اختفوا بعد أن غزت داعش سنجار وذلك بعد أن اختطفهم المتطرفون وتم الاتجار بهم على نطاق واسع.

وقال إن مصير العديد من المختطفين البالغ عددهم 2,893 شخص ما زال مجهولا.

وأردف أن التقارير تشير إلى وجود عدد من النساء اليزيديات وأطفالهن في مخيم الهول في سوريا الذي يضم حالياً الآلاف من أفراد عائلات داعش الذين كانوا يعيشون في منطقة الباغوز السورية قبل تحريرها في شهر آذار/مارس الماضي.

وأكد أن المختطفين الآخرين قد تم بيعهم على الأرجح من قبل مقاتلي داعش ونقلهم بين مناطق مختلفة، مشيرًا إلى أنهم على الأرجح محتجزون الآن في سوريا وتركيا وحتى العراق.

من جهتها أعلنت الأمم المتحدة يوم الثلاثاء أنها حددت 160 من عناصر داعش المتهمين بقتل اليزيديين في العراق عام 2014 وتستعد لقضايا الملاحقة القضائية ضدهم في المستقبل.

في هذا الصدد صرح رئيس لجنة التحقيق الخاصة بجرائم داعش التابعة للأمم المتحدة كريم خان أن فريق التحقيق التابع للأمم المتحدة ، الذي شكله مجلس الأمن الدولي العام الماضي يجمع الأدلة لإجراء محاكمات لعناصر داعش الذين ربما ارتكبوا جرائم حرب أو جرائم ضد الإنسانية أو الإبادة الجماعية.

دعم حكومي

وقال بوزاني "جميع (اليزيديين) الذين يتم تحريرهم وإنقاذهم في حالة صحية وعقلية سيئة للغاية". "ونقوم بتسليمهم لعائلاتهم أو أقاربهم في المخيمات ونتابع ظروفهم واحتياجاتهم".

وأشار إلى أن وزارة الهجرة والمهجرين العراقية قد قدمت منحا مالية لنحو 1000 من الناجيات بقيمة مليوني دينار عراقي (1,680 دولار) لكل منهن، مضيفًا أن هناك المزيد من الناجيين اللذين سيتم إضافتهم إلى برنامج المنح.

وقال بوزاني "لقد عقدنا مؤخراً اجتماعات مع ممثلين من وزارة العمل والشؤون الاجتماعية ولجنة حقوق الإنسان العراقية ووعدوا بتخصيص أجور شهرية ثابتة لجميع الناجين من الذكور والإناث من اليزيديين".

كما سيتم دمجهم في برامج إعادة التأهيل والرعاية الاجتماعية.

هل أعجبك هذا المقال؟
1
لا
0 تعليق
سياسة ديارنا بشأن التعليقات
Captcha