https://diyaruna.com/ar/articles/cnmi_di/features/2019/11/18/feature-02

×
×
أمن |

الضربات الروسية تواصل قتل المدنيين في إدلب

وليد أبو الخير في القاهرة

image

إجلاء طفل من ريف ادلب الجنوبي من قبل الدفاع المدني السوري (الخوذ البيضاء) هربا من الغارات الروسية التي تستهدف المناطق والتجمعات المدنية. (المصدر: الدفاع المدني السوري)

قال ناشط محلي إن الطائرات الحربية الروسية تواصل شن غارات جويةتستهدف المراكز السكانية ومنشآت الخدمات في محافظة إدلب التي تخضع إلى حد كبير لسيطرة التحالف المتطرف تحرير الشام.

ووفق ما قاله الناشط هيثم الإدلبي لديارنا فقد أسفرت جولتان متتاليتان من الغارات الجوية على سراقب، شرقي مدينة إدلب، عن مقتل أربعة أشخاص وجرح أكثر من 10 آخرين، بمن فيهم أحد أفراد الدفاع المدني السوري (الخوذ البيضاء) .

وأشار الإدلبي إلى أن فريق الخوذ البيضاء فوجئ بغارة جوية ثانية لدى وصوله إلى الموقع لإنقاذ ضحايا الأولى.

وأضاف أن الطائرات الحربية الروسية حاصرت قرية الملاجة الريفية التي تقع جنوب إدلب، حيث قتل ستة أشخاص بينهم أربع نساء فيما أصيب عدة آخرون، بينهم نساء وأطفال.

image

عناصر الدفاع المدني السوري |(الخوذ البيضاء) ومتطوعون مدنيون ينقلون ضحايا الغارات الروسية في بلدة الملاجة بريف ادلب. (المصدر: الدفاع المدني السوري)

image

عناصر من الخوذ البيض يرفعون الأنقاض في قرية الملاجة لنقل القتلى وإنقاذ الجرحى في أعقاب غارة جوية روسية. [الصورة من الدفاع المدني السوري]

وأكد الإدلبي أن الغارات الجوية الروسية أصابت أيضًا منشأة كهربائية في معردبسة، شرق إدلب، مما أدى إلى توقفها عن العمل وانقطاع التيار الكهربائي.

وقال إن الطائرات الحربية الروسية تستخدم قنابل حرارية تدمر بالكامل المنشآت المستهدفة وتوقع عددا كبيرا من الضحايا.

وأشار إلى أن المباني المستهدفة في الضربات الجوية بالملاجة وسراقب دمرت بالكامل، مما أجبر الخوذ البيضاء على استخدام الآلات الثقيلة لرفع الأنقاض لنقل القتلى وإنقاذ المصابين.

هل أعجبك هذا المقال؟
1
لا
0 تعليق
سياسة ديارنا بشأن التعليقات
Captcha