https://diyaruna.com/ar/articles/cnmi_di/features/2018/12/14/feature-02

×
×
أمن |

تعزيز الإجراءات الأمنية في كركوك لمطاردة فلول داعش

خالد الطائي

image

عناصر من وحدات العمليات الخاصة الثانية التابعة لجهاز مكافحة الإرهاب يبحثون في حي دوميز في محافظة كركوك عن فلول داعش في 19 تشرين الثاني/نوفمبر. [حقوق الصورة لجهاز مكافحة الإرهاب العراقي]

أكد مدير الإعلام في محافظة كركوك مروان العاني لديارنا يوم الجمعة، 14 كانون الأول/ديسمبر، أن جهاز مكافحة الإرهاب العراقي يطارد عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) المختبئين في مدينة كركوك في إطار خطة جديدة لإحكام الأمن.

وأوضح أن "قوات من وحدات العمليات الخاصة الثانية التابعة لجهاز مكافحة الإرهاب تنفذ منذ 26 تشرين الثاني/نوفمبر، عمليات تعقب واسعة النطاق لفلول الإرهابيين".

وتابع أن هذه العمليات شملت أحياء مختلفة من مدينة كركوك، وأسفرت عن اعتقال 12 عنصرا من داعش "كانوا قد تسللوا إلى المدينة لتنفيذ عمليات إرهابية ضد الأهالي وقوات الأمن".

ووصف العاني عمليات الاعتقال هذه بالتطور الكبير، لا سيما وأن كركوك "لم تشهد منذ فترة طويلة نشاطا أمنيا فعالا ودقيقا لملاحقة الإرهابيين واعتقالهم".

ولفت إلى أن مثل هذه الإجراءات الاستباقية تستند إلى خطط لإحكام الأمن في المدينة بالتنسيق بين جهاز مكافحة الإرهاب وسائر الأجهزة الأمنية، كقوات الشرطة الاتحادية وقيادات العمليات المشتركة في المحافظات المجاورة.

وقال العاني إن الأمن لا يعزز فقط بالقوة العسكرية ، بل أيضا بمساهمة الأهالي، "فكلما كانت العلاقة وثيقة وتفاعلية بين القوات الأمنية والمواطن، انعكس ذلك إيجابا على الواقع الأمني وسهل الوصول إلى الإرهابيين".

وأضاف أن الوضع الأمني في المدينة يتحسن على الرغم من بعض الهجمات المتفرقة التي وقعت في غرب وجنوب محافظة كركوك ضمن قضاء الحويجة، وتحديدا في نواحي الرشاد والعباسي والزاب والملتقى.

وأشار إلى أن "مجموعات محدودة من داعش تنشط بتلك المناطق وخاصة في وادي الشاي ونهر زغيتون"، لكن المراقبة المستمرة وحملات الملاحقة تمنع المتطرفين من التحرك بحرية.

وفي هذه الأثناء، ذكرت شرطة كركوك يوم الجمعة أن فريق المتفجرات التابع لها فكك عشرات العبوات الناسفة والذخائر غير المنفجرة في مناطق مختلفة من كركوك.

وأوضحت في بيان أن "فريق المتفجرات فكك 85 عبوة ناسفة و50 قنبلة معدة للتفجير في غرب داقوق".

وتابع البيان أن جميع المتفجرات نقلت إلى منطقة نائية لتفجيرها.

هل أعجبك هذا المقال؟
1
لا

1 تعليق

سياسة ديارنا بشأن التعليقات
Captcha

نريدمن الله الامان في الدول العربية

الرد