أمن

القوات العراقية تستهدف كبار قادة داعش

خالد الطائي

image

قوات جهاز مكافحة الإرهاب يعتقل أحد كبار عناصر تنظيم داعش في 11 أيلول/سبتمبر الجاري، بعد تعقبه في بلدة الحويجة غربي كركوك. [حقوق الصورة لجهاز مكافحة الإرهاب]

بدعم من المقاتلات الجوية التابعة للتحالف الدولي، نجح جهاز مكافحة الإرهاب العراقي يوم الاثنين، 14 أيلول/سبتمبر، بقتل ممول تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) في محافظة الأنبار الغربية.

وداهمت القوة مخبأ المسلح واعتقلت قياديا بارزا آخر في تنظيم اداعش بعد أن نفذت عملية إنزال في بلدة الرطبة.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع العراقية اللواء تحسين الخفاجي، إن هذه العملية تأتي كجزء من حملة أوسع يشنها جهاز مكافحة الإرهاب بالتعاون مع التحالف الدولي لاعتقال كبار قادة داعش.

وأضاف أن جهاز مكافحة الإرهاب نفذ مؤخرا عمليات ناجحة ضد فلول داعش، وذلك بالتنسيق مع قيادات أمنية أخرى كقيادة عمليات الجزيرة وقيادتي عمليات صلاح الدين وغربي نينوى.

image

عناصر من جهاز مكافحة الإرهاب العراقي نفذوا مؤخرا عمليات أسفرت عن قتل واعتقال عناصر بارزين من تنظيم داعش. [حقوق الصورة لجهاز مكافحة الإرهاب]

وأشار إلى أن "القوات الأمنية تجمع المعلومات حول مخابئ فلول الإرهاب وتحللها، ومن ثم تبدأ بمهاجمة الأهداف في إطار خطة عمل هجومية".

وشدد على أن العمليات ضد داعش مستمرة، "لأننا نعمل على إدامة الزخم الهجومي ضد [المسلحين]".

وأردف أنه منذ 7 أيلول/سبتمبر الجاري، شّن جهاز مكافحة الإرهاب سبع عمليات دهم وإنزال على أوكار لداعش تقع ضمن مناطق داقوق والحويجة في كركوك، والكرمة والفلوجة في الأنبار، والشرقاط في محافظة صلاح الدين.

وكشف أن "هذه العمليات أسفرت عن قتل اثنين من الإرهابيين واعتقال عشرة آخرين، بينهم ستة من قادة داعش الناشطين".

وكان جهاز مكافحة الإرهاب قد أعلن يوم الثلاثاء أنه قبض على مسلح قبل دقائق من محاولته تفجير عبوة ناسفة وسط مواطنين يتبضعون في سوق شعبي بمدينة بعقوبة، مركز محافظة ديالى.

مجازر البو نمر

من جهته، قال الرئيس السابق للجنة الأمنية في مجلس محافظة الأنبار، نعيم الكعود، إن القوات الأمنية ألقت القبض على عنصرين من داعش أشرفا على حملات القتل الجماعي التي نفذها التنظيم بحق المئات من أبناء عشيرة البو نمر بين عامي 2014 و2015.

وألقت قوة من جهاز الأمن الوطني القبض على هذين المسلحين اللذين كان يعملا كعنصري أمن في ديوان الجند بولاية الفلوجة المرتبط بداعش.

وأكد أن هذا التطور يعتبر انجازا كبيرا تحرزه القوات الأمنية "على مستوى ملاحقة الإرهابيين المتورطين بسفك دماء الأبرياء".

ولفت الكعود الذي ينتمي إلى عشيرة البو نمر، إلى أن عشيرته "قدمت تضحيات غالية من أبنائها نتيجة ولائها للوطن ودفاعها عنه"، كاشفا أن عدد الذين قضوا منهم على أيدي داعش لا يقل عن 1200 شخص.

وحّث على "تشكيل لجان عليا تأخذ على عاتقها التحقيق مع المسؤولين عن هذه المجازر والمتورطين فيها"، وتقديم التعويضات لذوي الضحايا ومساعدتهم على إعادة بناء منازلهم التي دمرها تنظيم داعش.

هل تواجه الحكومة العراقية الإرهاب بصورة فعالة؟
0 تعليق
سياسة ديارنا بشأن التعليقات * معلومات ضرورية 1500 حرفا متبقيا (أقصاها 1500 حرفا)