أمن

نساء داعش تحدث البلبلة في مخيم الهول

وليد أبو الخير من القاهرة

image

قامت نساء الحسبة بمخيم الهول بإحراق هذه الخيم بالقسم الخامس من الخيم. [الصورة لصفحة عين الفرات على فيسبوك]

ترتع حدة التوترات بمخيم النازحين الهول، حيث قامت بعض النساء من تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) بتشكيل جهاز الحسبة وتواصل خلق البلبلة، حسب أحد النشطاء.

الناشط الإعلامي والاجتماعي عمار صالح قال لديارنا إن نساء جهاز الحسبة (الشرطة الدينية) متورطات في أعمال قمعية عنيفة، منها حرق الخيام والطعن، القاتل في بعض الأحيان.

ويشير صالح إلى أن هدفها هو فرض سلطتها على باقي الأسر داخل المخيم المترامي الأطراف والمزدحم بمحافظة الحسكة.

وأوضح أن تصرفات نساء الحسبة تسببت في انقسامات شديدة بين نساء داعش داخل المخيم، مع تصاعد التوتر بسبب مواجهات مؤخرا.

image

جلسة للدعم النفسي لنساء مخيم الهول تقودها منظمة شمس للتأهيل والتنمية. [الصورة لمنظمة شمس للتأهيل والتنمية]

وظهر الخلاف إلى العلن بعد توزيع منشورات مكتوبة بخط اليد داخل المخيم تتضمن شكاوى ضد ممارسات الحسبة وتطالب بوضع حد لها.

وبحسب صالح، فإن نساء الحسبة "تقمن بهذه الأعمال لإحكام السيطرة على سكان المخيم".

وتسعى إلى ضمان الاستمرار بعمليات غسل عقول الأطفال وتجنيدهم لدعم داعش، بالإضافة إلى السيطرة على التحويلات المالية التي تصل المخيم وكذا المساعدات وتوزيعها، لتكون لهن الأولوية، حسب صالح.

وتحاول إدارة المخيم بالتعاون مع منظمات اجتماعية التصدي لمحاولات تلقين هذه الأفكار المتطرفة بتقديم دروس للأطفال الذين غابوا عن مقاعد الدراسة.

وقال صالح "كما يتم تقديم دروس لمحو الأمية والتدريب المهني للفتيات والنساء حيث يتم توزيعهن حسب المراحل العمرية".

إضافة إلى ذلك، يقول صالح إن منظمة اجتماعية تقوم بجلسات الدعم النفسي بالتعاون مع إدارة المخيم، لإبعاد الأفكار المتطرفة عن النساء ومساعدتهن على اجتياز مرحلة البقاء في المخيم.

هل أعجبك هذا المقال؟

1 تعليق
سياسة ديارنا بشأن التعليقات * معلومات ضرورية 1500 / 1500

الله ينتقم منهم ان شاء الله

الرد