إرهاب

سقوط صاروخ قرب السفارة الأمريكية في بغداد

وكالة الصحافة الفرنسية

image

مشهد عام يظهر السفارة الأمريكية مقابل نهر دجلة في العاصمة العراقية بغداد يوم 3 كانون الثاني/يناير. [أحمد الربيعي/وكالة الصحافة الفرنسية]

سقط صاروخ قرب السفارة الأمريكية بغداد صباح الثلاثاء، 19 أيار/مايو، حسب تصريح مصادر أمنية لوكالة الصحافة الفرنسية، وهو الأول الذي يسقط في المنطقة المشددة أمنيا منذ أسابيع.

وسُمع دوي الانفجار عبر العاصمة بغداد وانطلقت صفارات الإنذار بمجمع السفارة الأمريكية دون سقوط ضحايا، حسب ما أكده المصدر.

ولم يكن هناك أي إعلان فوري عن المسؤولية.

وجاء هذا الهجوم بعد أزيد منعشرين هجوما مماثلا ضد مصالح أمريكية في العراق منذ تشرين الأول/أكتوبر والتي توجه فيها أمريكا أصابع الاتهام للميليشيات المدعومة من إيران.

وابل الصواريخ الذي تسبب في مقتل جنود أمريكيين وبريطانيين وعراقيين ، أدى إلى توتر كبير في العلاقات بين بغداد وواشنطن.

وبلغت التوترات نقطة الغليان في كانون الثاني/يناير لما قتلت الولايات المتحدة الجنرال الإيراني قاسم سليماني والقائد العراقي أبو مهدي المهندس في هجوم بطائرة مسيرة على بغداد.

فيما تأمل الولايات المتحدة والعراق استعادة العلاقات إلى طبيعتها منذ تعيين رئيس الوزراء مصطفى كاظمي مطلع هذا الشهر، حيث من المقرر عقد اجتماعات ثنائية في حزيران/يونيو.

ومن المقرر أن تضع المفاوضات إطارا لوجود القوات الأمريكية، المنتشرة في العراق منذ 2014 لقيادة التحالف الذي يحارب تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش).

وقام التحالف الذي تقوده أمريكا بخفض قواته والبالغ عددها 7500 جندي في بغداد هذه السنة، مشيرة إلى تراجع تهديد داعش والصعوبات في تدريب القوات العراقية بسبب انتشار وباء كورونا.

هل أعجبك هذا المقال؟
0
0 تعليق
سياسة ديارنا بشأن التعليقات * معلومات ضرورية 1500 حرفا متبقيا (أقصاها 1500 حرفا)