أمن

العراق يطلق حملة لتأمين الصحراء الغربية

خالد الطائي

image

تهدف عملية جديدة أطلقت يوم 17 أيار/مايو لتطهير الصحراء الغربية بالعراق من فلول تنظيم داعش. [حقوق الصورة لوزارة الدفاع العراقية]

قال مسؤول إن الجيش العراقي أطلق الأحد، 17 أيار/مايو، حملة عسكرية لتطهير الصحراء الغربية للبلاد من فلول تنظيم 'الدولة الإسلامية' (داعش).

حيث أوضح المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة اللواء تحسين الخفاجي في حديث لديارنا أن "عملية أسود الجزيرة"، وهي أكبر عملية تفتيش من نوعها، تغطي مساحة واسعة تقدر بـ 150 كيلومتر مربع.

وأضاف أن هذه المنطقة تمتد من "الشريط الحدودي مع سوريا باتجاه منطقة الجزيرة الصحراوية والطريق الرابط بين بلدتي حديثة وبيجي وصولا إلى الوادي الغربي لبحيرة الثرثار".

وتضم الصحراء المستهدفة مناطق واقعة بين محافظات الأنبار وصلاح الدين ونينوى، من بينها شعباني وسحلول راوة ووادي العجيج وطريفاوي وسنيسلة ومنطقة مطار جنيف العسكري في صحراء الحضر.

image

قوات عراقية خلال عملية يوم 7 نيسان/أبريل 2020 لملاحقة فلول داعش في منطقة سنيسلة بقضاء البعاج في محافظة نينوى. [حقوق الصورة لوزارة الدفاع العراقية]

وبحسب الخفاجي، فإن المناطق المشمولة بالحملة تقع على أطراف قواطع المسؤولية الأمنية التي تشرف عليها قيادة العمليات في كل محافظة من المحافظات المذكورة، مشيرًا إلى أن عناصر داعش تختبئ في تلك المناطق مستغلة مساحتها الشاسعة وتضاريسها الوعرة.

قطع خطوط الإمدادات

كما نوّه الخفاجي إلى أن الحملة الجديدة مختلفة عن سابقاتها من حيث عدد القوات المشاركة بها، التي تضم أربع قيادات للعمليات، وهي الأنبار والجزيرة وغرب نينوى وصلاح الدين، والحشدين الشعبي والعشائري، فضلًا عن القوة الجوية.

وتابع أن هذه القوات انطلقت في حملتها من 11 محورًا، مع التركيز على "قطع خطوط الإمداد السرية لفلول داعش في صحراء الجزيرة الغربية والتي تمثل ممرات للدعم اللوجستي والانتقال إلى باقي محافظات البلاد، ولاسيما ديالى وصلاح الدين".

وأكد أن الحملة تهدف كذلك "لإدامة الضغط على الإرهابيين ومحاصرتهم في مخابئهم وكسر معنوياتهم والتي حاولوا في الأسابيع القليلة الماضية رفعها عبر شن بعض العمليات الجبانة ضد أفراد القوات العراقية والمدنيين".

وأشار إلى أن الحملة أسفرت عن تدمير أربع مضافات وأنفاق ضمن قاطع عمليات صلاح الدين، وفي مناطق أخرى، ومصادرة عبوات ناسفة وأسلحة في شمال راوة.

ولفت إلى قيام قوات عمليات الأنبار"بملاحقة وقتل عدد من الإرهابيين في مناطق مختلفة من صحراء الأنبار، فيما تمكن بعض فلول داعش من الفرار".

وأكد الخفاجي أن "الحملة ستتواصل حتى يتم تطهير كافة الأراضي المستهدفة من الإرهابيين والتأكد من تأمينها بالكامل".

وأعلن أيضًا عن انطلاق عملية أمنية لملاحقة فلول تنظيم داعش في بساتين أبي صيدا والمخيسة في محافظة ديالى.

واختتم أن هذه العملية، التي شنتها قيادة فرقة المشاة الخامسة والشرطة المحلية وطيران الجيش، "قد أسفرت عن تدمير وكر للإرهابيين في بساتين الهورة وتفجير عبوتين ناسفتين".

هل أعجبك هذا المقال؟
2
0 تعليق
سياسة ديارنا بشأن التعليقات * معلومات ضرورية 1500 حرفا متبقيا (أقصاها 1500 حرفا)