أمن

التحالف الدولي يسلم الجيش العراقي الموقع العسكري الخامس

خالد الطائي

image

مراسيم تسليم القاعدة الجوية الحبانية من التحالف الدولي للجيش العراقي يوم 4 نيسان/أبريل. [الصورة للخلية التكتيكية]

تسلم الجيش العراقي من قوات التحالف الدولي قيادة قاعدة الحبانية الجوية بمحافظة الأنبار، حسب تصريح الناطق باسم التحالف السبت، 4 نيسان/أبريل.

قاعدة الحبانية الواقعة على بعد 80 كيلومترا غرب بغداد، هي خامس مقر عسكري يسلم للعراق منذ 17 أذار/مارس الماضي، بعد قواعد القائم،كي 1، والقيارة، بالإضافة لموقع القصور الرئاسية في شمال مدينة الموصل.

ويأتي تسليم هذه المواقع في إطار جهود التحالف الرامية إلى تعزيز قدرة القوات العراقية على تحمل مسؤولية حفظ الأمن والاستقرار في البلاد بشكل مستقل.

العقيد ماليز كيجينز، الناطق باسم قوة المهام المشتركة، عملية الحل المتأصل، أعلن السبت أن التحالف يغادر قاعدة جوية وسط العراق.

image

جنود عراقيون خلال مهمة استطلاع جوي فوق صحراء الأنبار للكشف عن مخابئ داعش يوم 23 شباط/فبراير. [الصورة لوزارة الدفاع العراقية]

وكتب في تغريدة على تويتر "بعد أشهر من التخطيط"، غادر على الأقل 500 جندي من قوة المهام المشتركة القاعدة الجوية التقدم (الحبانية)، ناقلا 3,5 مليون دولار من المعدات والتجهيزات للحكومة العراقية.

وقال إن وزارة الدفاع العراقية "ستبقى قوية ضد داعش في محافظة الأنبار".

الخبير العسكري الفريق الركن المتقاعد جليل خلف شويل قال في حديث لديارنا الثلاثاء إن تسليم قاعدة الحبانية يعتبر "خطوة مهمة ومؤشر على وجود تقدم نحو رفع جاهزية قواتنا".

وأردف "لقد ساهم مستشارو التحالف الدولي في تعزيز وتطوير خبرة قواتنا بكل صنوفها من خلال ما قدموه لها من تدريبات مكثفة على مدار السنوات الماضية".

وأكد شويل على أن "التدريبات ساعدت على تنمية مهارات مقاتلينا في مجالات عدة كالدعم الجوي وقتال الشوارع وتحرير الرهائن وتنفيذ الإنزالات على الأهداف الإرهابية فضلا على التأهيل التقني".

وكانت تقام على شكل "دورات متتابعة تشارك فيها ألوية بأكملها من الجيش والشرطة"، مشيرا إنه "بالإضافة للتدريب كانت هناك عمليات تجهيز [من التحالف] بالأسلحة والتقنيات العسكرية".

ثقة في القوات الجوية العراقية

وأعرب شويل عن ثقته بكفاءة الطيارين العراقيين ومقدرتهم على إنجاز المهام القتالية والاستطلاعية بالصورة المطلوبة بعد تسلم قاعدة الحبانية.

وقال "لدينا اليوم طيارون أكفاء ومدربون جيدا سواء في سلاح طيران الجيش أو القوة الجوية وقد اجتازوا الاختبارات بنجاح ومشاركاتهم الآن أساسية في توفير الغطاء الجوي لوحداتنا على الأرض... ولاسيما في الصحراء الغربية والمناطق الجبلية".

وبحسب وزارة الدفاع العراقية، فقد جرى نقل سربين من الطائرات المروحية هما 88 و55، إلى قاعدة الحبانية لدعم عمليات تأمين التغطية الجوية للحملات العسكرية في صحراء الأنبار.

كما سيجري رفد القاعدة أيضا بسرب من الطائرات المُسيّرة الاستطلاعية.

ويؤكد شويل على إن "ارتفاع مستوى الجاهزية لا يعني أننا قد انجزنا المهمة، نعم حققنا الشيء الكثير غير أن حاجتنا للمزيد من التدريب والدعم من الشركاء والأصدقاء الدوليين لم تنتهِ بعد".

وأشار إلى أن "الجماعات الإرهابية مُنيت بهزائم ثقيلة، لكن فلولها لازالوا موجودين ولديهم المقدرة على جمع صفوفهم وهم يطورون تكتيكاتهم باستمرار ليتكيفوا مع كل الظروف".

هل أعجبك هذا المقال؟
0
0 تعليق
سياسة ديارنا بشأن التعليقات * معلومات ضرورية 1500 حرفا متبقيا (أقصاها 1500 حرفا)