أمن

القوات العراقية والقبائل تدمر 3 استراحات لداعش في الأنبار

خالد الطائي

image

جنود عراقيون خلال المرحلة الثامنة من حملة "إرادة النصر" التي شملت تمشيط الصحراء غرب بحيرة الثرثار في أواخر شهر كانون الأول/ديسمبر عام 2019. [مصدر الصورة وزارة الدفاع العراقية]

أطلقت القوات العراقية، بدعم من المقاتلين العشائريين، عملية أمنية جديدة يوم الاثنين، 17 شباط/فبراير، لتطهير المناطق الصحراوية في محافظة الأنبار من فلول "الدولة الإسلامية" (داعش).

في هذا الصدد قال قائد قبيلة الأنبار الشيخ قطري سمرمد العبيدي لديارنا "أطلقت قوات من قيادة عمليات الجزيرة والفرقة السابعة بالجيش بالاشتراك مع المقاتلين القبليين عملية لتطهير صحراء الأنبار".

وأوضح أن عملية البحث والتطويق ستغطي ضواحي البغدادي وحديثة باتجاه بحيرة الثرثار شمال نهر الفرات.

وأضاف أن العملية تهدف إلى "اكتشاف وتدمير قواعد داعش والتضييق على وجود التنظيم في الصحراء".

image

القوات العراقية تتحقق من هويات سكان المناطق القريبة من بحيرة الثرثار. [الصورة مقدمة من وزارة الدفاع العراقية]

وقد تم اكتشاف وتدمير ثلاث استراحات لداعش حتى الآن بالقرب من قرية أم جمال، وفقا للعبيدي.

وأشار إلى أن الطائرات العسكرية نفذت ثلاثة عمليات هبوط في مناطق نائية منفصلة من أجل إجراء عمليات تمشيط هناك.

وقال إن الوحدات العسكرية "فحصت أيضًا هويات جميع الرعاة والصيادين وسكان الصحراء للتأكد من عدم وجود إرهابيين يختبئون بينهم".

الأهمية الحاسمة للمعلومات التي يقدمها السكان

يقول العبيدي "كان السكان يتعاونون مع قوات الأمن ويقدمون لهم الدعم الكامل لمساعدتهم على النجاح في مهمتها".

وأشار العبيدي إلى أن هذه العملية "واحدة من سلسلة من العمليات العسكرية التي تتم جميعها بناءً على المعلومات الواردة من الرعاة والبدو لأجهزة المخابرات والأمن".

وقد أدت هذه المعلومات في الأشهر الأخيرة إلى "مقتل ثلاثة من قادة داعش كانوا يحاولون الفرار على دراجات نارية في الصحراء الغربية من الثرثار"، على حد قوله.

وأضاف "لقد أسفر ذلك أيضًا عن مقتل والي داعش في محافظة صلاح الدين أثناء تواجده في منطقة المتجعات شمال مدينة راوة".

وأردف قائلا "تم تنفيذ أكثر من سبع عمليات ناجحةضد داعش في وديان حوران وصاميل والقطف والدبعة والتي كانت مدعومة بمعلومات من السكان المحليين".

واختتم العبيدي حديثه قائلا "تشهد المنطقة الصحراوية شمال الفرات حملات متواصلة لتعقب فلول داعش"، مضيفًا أن الجهود العسكرية هناك "لا تمنح الإرهابيين الفرصة لتحقيق الاستقرار وإعادة تجميع صفوفهم".

هل أعجبك هذا المقال؟
0
0 تعليق
سياسة ديارنا بشأن التعليقات * معلومات ضرورية 1500 حرفا متبقيا (أقصاها 1500 حرفا)