أمن

ضربات جوية أميركية ضد ميليشيات موالية لإيران في العراق وسوريا

وكالة الصحافة الفرنسية

image

صورة التقطت في 31 أيار/مايو لعرض عسكري لمقاتلي كتائب حزب الله في بغداد، وهي جماعة شبه عسكرية مدعومة من إيران. [أحمد الربيعي/وكالة الصحافة الفرنسية]

شنت الولايات المتحدة غارات جوية ضد جماعة مسلحة موالية لإيران في العراق وسوريا، بعد مرور يومين على هجوم صاروخي استهدف قاعدة عراقية وأسفر عن مقتل مقاول مدني أميركي.

وأعلن البنتاغون يوم الأحد، 29 كانون الأول/ديسمبر، أنه استهدف مخابئ أسلحة أو مقرات للقيادة والرصد تابعة لكتائب حزب الله وهي جماعة شبه عسكرية مدعومة من إيران في غربي العراق وشرقي سوريا.

وفي الهجمات التي شنت ليل الأحد، قصفت الطائرات الأميركية 3 مواقع في العراق وموقعين في سوريا، وكلها مواقع لكتائب حزب الله.

وذكر البنتاغون في بيان أن المواقع المستهدفة شملت منشآت لتخزين الأسلحة ومقرات للقيادة تستخدم للتخطيط للهجمات وتنفيذها.

وجاءت الضربات ردا على سلسلة من الهجمات الصاروخية التي شنت منذ أواخر تشرين الأول/أكتوبر الماضي ضد المصالح الأميركية في العراق، بينها هجوم بوابل من أكثر من 30 صاروخا أطلقت يوم الجمعة ضد القاعدة العسكرية العراقية كي1 في كركوك، وأسفرت عن مقتل مقاول مدني أميركي.

وأصيب في الهجوم 4 عناصر من القوات الأميركية وعناصر من القوات العراقية.

وقال مسؤول أميركي طلب عدم الكشف عن هويته، إن الهجوم على قاعدة كي1 أصاب مخزنا للذخيرة إصابة مباشرة ما تسبب بوقوع انفجارات ثانوية، كما عثر عند نقطة الإطلاق على 4 صواريخ أخرى كانت لا تزال في أنابيبها.

وقال متحدث باسم البنتاغون "ردا على هجمات كتائب حزب الله المتكررة على القواعد العراقية التي تستضيف قوات التحالف الخاصة بعملية العزم الصلب، نفذت القوات الأميركية ضربات دفاعية دقيقة ضد 5 منشآت لكتائب حزب الله في العراق وسوريا، وستؤدي إلى إضعاف قدرة كتائب حزب الله على شن هجمات في المستقبل ضد قوات التحالف الخاصة بعملية العزم الصلب".

من جهته، أكد وزير الخارجية مايك بومبيو أن الولايات المتحدة لن تسكت على ما تقوم به إيران "من ممارسات تعرّض الرجال والنساء الأميركيين للخطر".

كذلك، ذكر وزير الدفاع مارك إسبير يوم الأحد أن الغارات الجوية كانت ناجحة، ولم يستبعد تنفيذ مزيد من الإجراءات "لردع أي سلوك مستقبلي سيء تقوم به الميليشيات أو إيران".

وأعلنت البحرين يوم الاثنين ترحيبها بالغارات، وهي حليف رئيس للولايات المتحدة في المنطقة.

علاقات متينة مع فيلق القدس التابع للحرس الثوري

وفي وقت سابق، ذكر البنتاغون أن كتائب حزب الله "مرتبطة ارتباطا وثيقا" بفيلق القدس التابع للحرس الثوري الإسلامي الإيراني.

وأضاف أن الميليشيا "تلقت الدعم والمساعدات الفتاكة بصورة متكررة من إيران، وقد استخدمتها لمهاجمة" قوات التحالف.

أما قوات الحشد الشعبي، وهي جماعة شبه عسكرية في العراق، فقالت يوم الاثنين إن الغارات الجوية الأميركية التي نفذت يوم الأحد في العراق، أدت إلى مقتل ما لا يقل عن 25 مقاتلا.

وأوضحت أن الضربات "قتلت 25 شخصا وأصابت 51 آخرين بينهم قادة ومقاتلون، وقد ترتفع حصيلة القتلى".

وقال مسؤول أمني عراقي طلب عدم ذكر اسمه، إنه بعد فترة وجيزة من الغارات الجوية الأميركية، انفجرت 4 صواريخ كاتيوشا ليلة الأحد بالقرب من قاعدة التاجي العسكرية العراقية خارج بغداد والتي تستضيف القوات الأميركية، دون أن تتسبب بخسائر بشرية.

هل أعجبك هذا المقال؟
2
0 تعليق
سياسة ديارنا بشأن التعليقات * معلومات ضرورية 1500 حرفا متبقيا (أقصاها 1500 حرفا)