https://diyaruna.com/ar/articles/cnmi_di/features/2019/12/09/feature-02

×
×
أمن |

اغتيال مسؤول في حزب الله بريف درعا

وليد أبو الخير من القاهرة

image

سكان درعة يشاركون في تظاهرة ليلا رفضا لوجود وتصرفات النظام السوري وحلفائه. [صورة عبر تجمع أنباء حوران الحر]

اغتالت مجموعة مسلحة مجهولة مسؤولا في حزب الله بمدينة درعا السورية مع تواصل ارتفاع حدة التوترات بالمحافظة الجنوبية، حسب تصريح ناشط محلي.

نزل المتظاهرون إلى الشوارع بمحافظة درعا تعبيرا عن رفضهم الانتشار المتزايد للحرس الثوري الإيراني وأتباعه وأعمال الأفرع الأمنية للنظام السوري.

اغتيل مسؤول حزب الله، المدعو أحمد النخلاوي، في طفس بريف درعا، حسب تصريح الناشط المحلي جمعة المسالمة لديارنا.

وأوضح أن النخلاوي، المتخصص في عمليات التجنيد، كان أحد أبرز مسؤولي حزب الله بمنطقة درعا والجنوب السوري.

image

رسومات على جدار في درعا يوم 6 كانون الأول/ديسمبر يدين تورط إيران في درعا. [صورة عبر تجمع أنباء حوران الحر]

ويأتي هذا الهجوم في وقت تشهد المنطقة تصاعدا في العنف ضد النظام السوري وحلفائها، بهجمات متواصلة على مراكز وحواجز قوات النظام حسب المسالمة.

مناخ يسوده العنف

وادى هجوم أخير على قوات النظام السوري عند مدخل قرية خربا بريف درعا الشمالي إلى سقوط عدد من القتلى والجرحى في صفوف النظام، حسب قوله.

وأضاف أن المسلحين تمكنوا من الفرار قبل القاء القبض عليهم.

وفي حادث منفصل، اغتيل أربعة قادة امنيين تابعين للنظام أواخر تشرين الثاني/نوفمبر، اثنان منهم من كبار الضباط في منطقة درعا.

وأشار أن سكان درعة يعيشون حالة من الاضطرابات المتواصلة، وتشهذ غليانا بسبب ممارسات النظام السوري وأفرعه الأمنية من عمليات اختطاف والاعتقالات العشوائية والمضايقات.

حيث تم خطف جندي سوري مؤخرا من مدينة الصنمين لمبادلته مع الشبان المعتقلين لدى الأفرع الأمنية للنظام، وفق تصريحه.

وأردف أن التوترات المرتفعة في درعا، قد تكون أيضا بسبب فتح المجال للميليشيات التابعة للحرس الثوري في المنطقة، حيث تحاول الانتشار وايجاد قواعد ومراكز لها.

وأكد أن أبناء المنطقة يرفضون هذه التحركات وهذا الانتشار، لافتا إلى أن التظاهرات لا تزال تخرج بشكل شبه يومي، ويحمل المتظاهرون لافتات تدين قوات النظام والملشيات المتصلة بالحرس الثوري الإيراني.

هل أعجبك هذا المقال؟
0
لا
0 تعليق
سياسة ديارنا بشأن التعليقات
Captcha