https://diyaruna.com/ar/articles/cnmi_di/features/2019/11/25/feature-03

×
×
أمن |

القوات العراقية وقوات التحالف تقصف فلول داعش في الشرقاط

خالد الطائي

image

القوات العراقية نفذت عملية تفتيش عن فلول داعش في جبال الخانوكة بالشرقاط في 18 نيسان/أبريل 2018. [حقوق الصورة لمديرية شرطة صلاح الدين]

نفذت القوات العراقية مدعومة من طيران التحالف الدولي هجوما على فلول تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) المختبئين في جبال الخانوكة بقضاء الشرقاط في محافظة صلاح الدين.

وذكر مسؤول محلي أن هذا كان أعنف هجوم منذ عدة أسابيع.

وقال رئيس المجلس المحلي في الشرقاط صلاح الشعلان لديارنا إن الطائرات الحربية للتحالف وجهت يوم السبت، 23 تشرين الثاني/نوفمبر، عدة ضربات على مخابئ داعش في جبال الخانوكة.

وأضاف أن "الضربات هي الأعنف منذ أسابيع"، وتأتي ضمن "عمليات نوعية ومنسقة مع قوات الأمن والاستخبارات".

image

الدخان يتصاعد من أحد أوكار داعش التي جرى استهدافها بقصف جوي في 30 أيلول/سبتبمبر 2018. [حقوق الصورة لوزارة الدفاع العراقية]

وجاء في بيان صدر عن وزارة الدفاع أن الهجوم الذي شاركت فيه قوة من فوج مكافحة الإرهاب بمحافظة صلاح الدين، أدى إلى تدمير 3 أنفاق ووكر لداعش.

وقال الشعلان إنه تم تفجير عبوة ناسفة بالإضافة إلى ضبط وثائق لداعش في المواقع المستهدفة، مرجحا "وقوع قتلى من المسلحين".

نبذ الأهالي لفلول داعش

وذكر أنه لا يزال بين 25 و30 عنصرا من داعش في جبال الخانوكة التي تطل على القرية التي تحمل الاسم نفسه.

وأكد أنهم يتنقلون من مكان لآخر في الجبال، مشيرا إلى احتمال أن يكون لا يزال للمسلحين بعض خطوط الإمداد التي تزودهم بالمواد الغذائية وسبل العيش والمعلومات حتى.

وقال "ربما هناك منافذ سرية للدعم اللوجستي من منطقة الجزيرة باتجاه جبال الشرقاط"، مشيرا إلى أن الجزيرة هي منطقة شاسعة حيث تتصل ببادية نينوى وصحراء الأنبار وتمتد حتى الحدود العراقية السورية.

ولكن ذكر الشعلان أن القوات العراقية متأهبة، مضيفا أن فلول داعش محاصرون من قبل قطعات لواء الجيش العراقي 91 الذي يحيط بالشرقاط".

وأضاف أن فلول داعش يواجهون "موتا بطيئا" نتيجة التدابير الأمنية المشددة والغارات الجوية المتواصلة التي تنفذها القوات العراقية وطيران التحالف وعمليات التفتيش التي تنفذها قوات الجيش والشرطة وقوات العشائر.

وشدد الشعلان على أن "الإرهابيين منبوذون من جميع السكان المحليين ولا أحد منهم يرغب بأن يكون هؤلاء على قيد الحياة بسبب تاريخهم السيئ المليء بالجرائم الجبانة".

وختم حديثه قائلا إن "جميع الأهالي يتعاونون ويقدمون المعلومات للقوات الأمنية من أجل القضاء نهائيا على الإرهابيين".

هل أعجبك هذا المقال؟
0
لا
0 تعليق
سياسة ديارنا بشأن التعليقات
Captcha