https://diyaruna.com/ar/articles/cnmi_di/features/2019/03/28/feature-02

×
×
أمن |

التحالف يدمر مخبأ لداعش في جبال مكحول

خالد الطائي

image

القوات العراقية تشارك في عملية تفتيش في جبال مكحول بالشرقاط في 19 نيسان/أبريل 2018. [حقوق الصورة لفوج صلاح الدين التكتيكي]

قالت الإدارة المحلية لقضاء الشرقاط بمحافظة صلاح الدين يوم الخميس، 28 آذار/مارس، إن طائرات التحالف الدولي قصفت مخبأ لتنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) في سلسلة جبال مكحول.

وتأتي العملية في إطار حملة تفتيش نفذتها القوات العراقية لتطهير جبال مكحول وغيرها من المناطق الجبلية في القضاء من فلول داعش.

وفي هذا الإطار، ذكر قائممقام الشرقاط علي دودح لديارنا أن طائرات التحالف قامت بناء على تقارير من الاستخبارات العراقية بتنفيذ غارات جوية مركزة على وكر سري لداعش في جبال مكحول.

وأشار إلى أنه تم تدمير المخبأ كليًا، لافتًا إلى أن ما لا يقل عن 9 من عناصر داعش "قتلوا على الأرجح خلال الغارات الجوية".

image

القوات العراقية تجري عملية تفتيش في جبال مكحول بحثًا عن فلول داعش المختبئين في المناطق الوعرة في 19 نيسان/أبريل 2018. [حقوق الصورة لفوج صلاح الدين التكتيكي]

وقال إن القوات العراقية تنفذ منذ مطلع الأسبوع حملة تفتيش واسعة عن فلول داعش في مناطق الشرقاط الجبلية.

وتشمل هذه المناطق، إلى جانب جبال مكحول، المرتفعات الجبلية في قرى الخانوكة والنمل والزوية والمسحك.

وأوضح دودح أن "قوات من قيادة عمليات صلاح الدين وشرطة صلاح الدين والشرقاط والفوج التكتيكي وسوات، بالإضافة إلى لواء حشد العشائر 51، تشارك في الحملة".

ونوّه بأن هذه القوات فتشت مساحات شاسعة في تلك المرتفعات وتمكنت من تدمير 6 أنفاق لداعش في جبال الخانوكة كانت تحتوي على مواد غذائية وأغراض منزلية وملابس.

وأكد أن الحملة الأمنية المتواصلة تتم بإشراف قيادة عمليات صلاح الدين، مضيفًا أن القوات الأمنية "نشرت نقاط حراسة قرب الجبال، وهناك دوريات للشرطة متواجدة بكثافة".

خطر داعش ʼانحسر بشكل ملحوظʻ

وقال إن "خطر الإرهابيين انحسر بشكل ملحوظ، وذلك نتيجة الضربات الجوية للتحالف والعمليات الأمنية المستمرة".

وأضاف أنه بحسب التقارير الاستخبارية، "لا تزيد أعداد فلول داعش بمناطق المرتفعات [اليوم] عن 30 عنصرا".

وأشار إلى أن "هويات هؤلاء العناصر معروفة لأجهزة الأمن والاستخبارات العراقية"، مؤكدًا أنه تم إصدار أوامر قبض لاعتقالهم.

وذكر دودح أن مدينة الشرقاط تشهد "استقرارًا أمنيًا" للمرة الأولى منذ خمس سنوات.

وأوضح أن بعض القرى البعيدة، كقرية كنعوص في شمال صلاح الدين والمناطق القريبة من جزيرة الحضر، تتطلب حذرًا إضافيًا، "لكن الوضع الأمني هناك يتحسن".

هل أعجبك هذا المقال؟
2
لا

0 تعليق

سياسة ديارنا بشأن التعليقات
Captcha