https://diyaruna.com/ar/articles/cnmi_di/features/2019/03/11/feature-02

×
×
أمن |

القوات العراقية تعتقل سبعة من عناصر داعش تسللوا للعراق من سوريا

خالد الطائي

image

ضباط عراقيون يراقبون الشريط الحدودي بين العراق وسوريا من خلال كاميرات الاستطلاع الجوي. [حقوق الصورة لقيادة عمليات الأنبار، ومنشورة يوم 12 كانون الأول/ديسمبر 2018]

قالت وزارة الدفاع العراقية يوم الاثنين، 11 أذار/مارس، إن القوات العراقية اعتقلت سبعة من عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية"(داعش) تسللوا للعراق من سوريا.

حيث ذكر المتحدث باسم الوزارة اللواء تحسين الخفاجي في حديث لديارنا أن "قوة من استخبارات الفرقة العسكرية 15 ألقت القبض على سبعة عناصر ينتمون لداعش تسللوا من الأراضي السورية".

وأوضح أنه جرى اعتقالهم في منطقة "تل حيال" ببلدة ربيعة الواقعة إلى الشمال الغربي من مدينة الموصل.

ووفقا للخفاجي، فإن رجال الاستخبارات "رصدوا هؤلاء المتسللين وتابعوا تحركاتهم" قبل أن يقوموا باعتقالهم في عملية نوعية.

وأضاف أن كل المعتقلين السبعة مطلوبين للقضاء بتهم تتعلق بالإرهاب في العراق، مبينًا أن أربعة منهم كانوا من المنتمين لما يعرف بديوان جند الخلافة في "ولاية الأنبار" المرتبط بداعش.

ونوّه إلى أن التحقيقات مازالت جارية مع المتسللين للحصول على معلومات بشأن أنشطتهم وارتباطاتهم بباقي الشبكات الإرهابية.

الاستخبارات العراقية 'قادرة للغاية'

وشدد الخفاجي على أن عملية الاعتقال جزء من عمليات ناجحة قامت بها الاستخبارات العراقية في الأسابيع الأخيرة وتمكنت خلالها من اصطياد عناصر داعش الفارين من ضغط المعارك الجارية في منطقة الباغوز بشرق سوريا مع قوات سوريا الديموقراطية (قسد).

ولفت إلى "إننا نخوض اليوم معركة استخبارات ومعلومات مع ذلك تنظيم داعش لمنع خلاياه النائمة وفلوله من لملمة شتاتهم وتنفيذ عمليات".

وأضاف أن التنظيم يسعى لتقويض "النصر الكبير المتحقق عليهم وخلق زوبعة إعلامية".

وأكد أن جهاز الاستخبارات العراقي "يتمتع حاليًا بقدرة عالية على مراقبة وجمع المعلومات عن الإرهابيين واستهدافهم بالتعاون مع قوات التحالف الدولي".

وتابع أن هذه القدرة قد ظهرت بوضوح من خلال عمليات الإحباط المستمرة لحالات التسلل من الأراضي السورية.

وشدد على أن الوضع على الحدود العراقية-السورية تحت السيطرة، مشيرًا إلى نشر قوات كافية تتمتع بجاهزية عسكرية كبيرة على طول الشريط الحدودي.

وأشار إلى أن "المعارك في سوريا تقترب من نهايتها. لم يتبق لداعش سوى جيب صغير في الباغوز، وفور استعادته سيكون التنظيم قد خسر كل معاقله".

هل أعجبك هذا المقال؟
4
لا
0 تعليق
سياسة ديارنا بشأن التعليقات
Captcha