https://diyaruna.com/ar/articles/cnmi_di/features/2017/10/27/feature-02

×
×
حقوق الإنسان |

تقرير للأمم المتحدة يتهم النظام السوري بتنفيذ هجوم بالغاز

وكالة الصحافة الفرنسية

image

تجمع سوريون في 12 تموز/يوليو حاملين صور ضحايا خلال مناسبة أقيمت في مدينة خان شيخون الواقعة تحت سيطرة المعارضة في محافظة إدلب، بعد مرور مائة يوم على هجوم بالغاز أدى إلى مقتل أكثر من 80 شخصاً. [عمر حاج قدور/وكالة الصحافة الفرنسية]

اتهم محققون من الأمم المتحدة يوم الخميس، 26 تشرين الأول/أكتوبر، النظام السوري بتنفيذ هجوم بغاز السارين على مدينة خان شيخونشمالي غربي سوريا، أدى إلى مقتل أكثر من 80 شخصاً في وقت سابق من العام الجاري.

وبحسب الأمم المتحدة، قُتل 83 شخصاً في الهجوم الذي نفذ في 4 نيسان/أبريل بإطلاق صواريخ غاز السارين على المدينة الخاضعة لسيطرة المعارضة في محافظة إدلب.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن حصيلة القتلى بلغت 87 قتيلاً، بينهم أكثر من 30 طفلاً.

وأدت صور القتلى والضحايا الذين كانوا على شفير الموت، وبينهم أطفال صغار، إلى موجة غضب عالمية ودفعت الولايات المتحدة إلى تنفيذ ضربة انتقامية على قاعدة جوية سورية.

image

رجل سوري يصلي في 12 تموز/يوليو في مقبرة بخان شيخون، بعد مرور مائة يوم على هجوم عنيف بالغاز اتهم فريق تابع للأمم المتحدة النظام السوري بتنفيذه. [عمر حاج قدور/وكالة الصحافة الفرنسية]

وبحسب ما جاء في التقرير، "فريق العمل واثق من أن الجمهورية العربية السورية مسؤولة عن استهداف خان شيخون بغاز السارين في 4 نيسان/أبريل 2017".

نداء لفرض عقوبات

وطالبت منظمة هيومن رايتس ووتش يوم الجمعة المجتمع الدولي بفرض عقوبات على النظام السوري.

وقالت المنظمة في بيان إن على مجلس الأمن بالأمم المتحدة "التحرك سريعاً من أجل ضمان المساءلة عبر فرض عقوبات على الأفراد والجهات المسؤولة عن الهجمات الكيميائية في سوريا".

وأكد أولي سولفانغ، نائب مدير برنامج الطوارئ في هيومن رايتس ووتش، أن التقرير المذكور "يجب أن يضع حداً للخداع والنظريات الكاذبة التي نشرتها الحكومة السورية".

وأضاف أن "استخدام سوريا المتكرر للأسلحة الكيميائية يشكل تهديداً خطيراً للحظر الدولي لاستخدام الأسلحة الكيميائية".

وتابع أنه "لمصلحة كل الدول أن تطلق رسالة ثابتة مفادها أنه لم يتم التسامح مع مثل هذه الأعمال الوحشية".

يُذكر أن خبراء الأمم المتحدة كانوا أيضاً قد اتهموا النظام السوري بتنفيذ هجمات بواسطة غاز الكلور في شمال البلاد في 2013 و2014.

وانتقدت روسيا يوم الجمعة تقرير الأمم المتحدة، واعتبر نائب وزير خارجيتها سيرغي ريابكوف أنه يحتوي على تناقضات وأدلة لم يتم التأكد من صحتها.

وكانت روسيا والنظام السوري قد أشارا سابقاً إلى إمكانية أن يكون سلاحاً للمعارضة قد انفجر على الأرض في خان شيخون.

وأضاف ريابكوف أن دولاً أخرى تسعى إلى استخدام التقرير "لحل مشاكلها الجغرافية السياسية الاستراتيجية في سوريا"، لافتاً إلى أن روسيا ستحلل نتائج التقرير وستنشر رداً قريباً.

هل أعجبك هذا المقال؟
0
لا

1 تعليق

سياسة ديارنا بشأن التعليقات
Captcha

حسبناالله ونعم الوكيل

الرد