أخبار العراق
سياسة

تهديد المرتزقة الأجانب يعرقل مسار ليبيا نحو السلام والاستقرار

المشارق ووكالة الصحافة الفرنسية

image

مقاتلون في مواقعهم خلال اشتباكات مع القوات الموالية للقائد الليبي خليفة حفتر. ويحصل حفتر منذ سنوات على دعم موسكو ومرتزقة مجموعة فاغنر التابعة لها. [فاضل سينا/وكالة الصحافة الفرنسية]

سرت ، ليبيا - في الوقت الذي يبدو فيه السلام والاستقرار السياسي بمتناول اليد، يكرر قادة ليبيا وحلفاؤها الدوليون دعواتهم لرحيل ما يقدر بـ 20 ألف مقاتل أجنبي، قائلين إن هؤلاء يهددون مستقبل البلاد.

وبعد يومين من نقاش مكثف في ظل إجراءات أمنية مشددة في مدينة سرت وسط البلاد، منح البرلمان الليبي يوم الأربعاء، 10 آذار/مارس، الثقة لحكومة رئيس الوزراء المؤقت عبد الحميد دبيبة.

وقال دبيبة إن "الوقت قد حان لطي صفحة الحروب والانقسامات"، شاكرا النواب "على وضع مصلحة الأمة فوق كل اعتبار".

وأضاف في كلمة مقتضبة وعاطفية ألقاها بعد التصويت، أن "ليبيا واحدة وموحدة".

image

رئيس الوزراء الليبي المكلف عبد الحميد دبيبة يلقي كلمة أمام النواب خلال الجلسة البرلمانية الأولى التي التئمت في 9 آذار/مارس. وقال فيها إن على المرتزقة الأجانب ʼمغادرةʻ ليبيا. [محمود تركيا/وكالة الصحافة الفرنسية]

image

صورة نشرت في 1 كانون الثاني/يناير تُظهر شبكة خنادق يبلغ طولها 70 كيلومترا تقريبا حفرتها مجموعة فاغنر على طول طريق سرت-الجفرة في ليبيا. [il_kanguru/Twitter]

image

صورة التقطت عبر الأقمار الصناعية تظهر خندقا في ليبيا حفره مرتزقة مجموعة فاغنر المدعومين من روسيا وعززوه بسلسلة من التحصينات الدقيقة في كانون الثاني/يناير. [ماكسار تكنولوجيز عبر سي.أن.أن]

على المرتزقة الأجانب ’المغادرة‘

وكان دبيبة قد طالب في مداولات اليوم السابق بمغادرة المرتزقة الأجانب البلاد.

وأكد أمام البرلمان أن "المرتزقة طعنة في ظهرنا وعليهم المغادرة"، مشيرا إلى أن "وجودهم ينتهك سيادتنا".

واستنكر دبيبة "الحملة الشرسة" التي يشنها "من يريدون تدمير بلادنا ويسعون لاحتلالها".

وإن ليبيا اليوم منقسمة بين حكومة الوفاق الوطني المعترف بها من الأمم المتحدة ومقرها العاصمة طرابلس، والجيش الوطني الليبي المدعوم من روسيا بقيادة الجنرال خليفة حفتر.

وكان اتفاق سلام تم التوصل إليه بين الجانبين في تشرين الأول/أكتوبر برعاية الأمم المتحدة، قد نص على مغادرة جميع القوات الأجنبية البلاد بحلول 23 كانون الثاني/يناير.

ولكن حلّ هذا الموعد النهائي، وبدلا من الاستعداد للمغادرة، بدت مرتزقة مجموعة فاغنر المدعومة من الكرملين وكأنها "تستعد للبقاء فترة طويلة"، إذ حفرهوا سلسلة ضخمة من الخنادق في جميع أنحاء ليبيا، وفقا لمصادر استخباراتية أميركية.

ويمكن رؤية الخنادق عبر صور الأقمار الصناعية، وتمتد على نحو 70 كيلومترا جنوبي سرت باتجاه معقل فاغنر في الجفرة، وهي مدعومة بتحصينات متينة.

وقال وزير دفاع حكومة الوفاق الوطني صلاح الدين النمروش لمحطة سي.أن.أن في كانون الثاني/يناير، "لا أعتقد أن أي شخص يقوم بحفر خندق اليوم وبناء هذه التعزيزات سيغادر في أي وقت قريب".

عين الكرملين على ليبيا

وخلال فترة الـ 18 شهرا الماضية، قامت أكثر من 330 طائرة عسكرية روسية بنقل المقاتلين والأسلحة إلى ليبيا عبر سوريا بعد أن أزالت شاراتها الروسية، ومن بينها شحنة جرت في 7 كانون الأول/ديسمبر في وقت كانت البلاد تشهد فيه منذ أشهر طويلة وقفا لإطلاق النار، حسبما ذكرت صحيفة واشنطن بوست في 27 شباط/فبراير.

وقال دبلوماسي غربي كبير هو مطلع على معلومات استخباراتية أميركية بشأن الصراع، إنه في وقت تلوح فيه آفاق حقيقية للسلام وبعد توقف القتال، تقف روسيا ودول أخرى في المرصاد متأملة بأن يكون لها حصة في مستقبل ليبيا.

وكان وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف صريحا بشكل غير معهود بشأن دور موسكو في إنهاء الصراع، أو الاستمرار فيه إلى أجل غير مسمى.

وقال في بيان صدر بشهر كانون الأول/ديسمبر من دون الإشارة إلى القادة الليبيين، إنه "لتسوية الصراع، علينا احترام مصالح جميع الأطراف الفاعلة الأجنبية".

وأكد محللون أن النظام الروسي يراهن على ليبيا كوسيلة لتعزيز وجوده العسكري على طول جنوب البحر الأبيض المتوسط، في ما يشكل تحديا محتملا لمصالح أوروبا وحلف شمال الأطلسي، كما يرى فيها بوابة إلى إفريقيا.

ويسمح استخدام مجموعة فاغنر للكرملين بتعزيز مصالحه وخوض حربه الهجينة تحت ستار الإنكار المعقول.

هذا وتقوم فاغنر بعمليات عسكرية في البلدان التي للكرملين فيها مصالح استراتيجية وجيوسياسية، ويتكرر هذا المشهد في العديد من النقاط الساخنة حول العالم التي تسعى موسكو لاكتساب نفوذ فيها، وبينها جمهورية إفريقيا الوسطى وأوكرانيا والسودان وسوريا وفنزويلا ودول أخرى.

ويشتبه بأن يكون لمجموعة فاغنر التي دخلت إلى ليبيا عام 2018 أكبر وجود أجنبي في ذلك البلد. وبحسب الأمم المتحدة، ثمة شركات عسكرية روسية خاصة أخرى تشارك في الصراع.

ويضع الكرملين عينه على مناطق ساخنة أخرى في إفريقيا لا سيما جمهورية إفريقيا الوسطى، حيث شنت موسكو هجوما دبلوماسيا وماليا منذ عام 2018 لاستغلال ثروة البلاد المعدنية وخصوصا الذهب والماس.

دروس من سوريا

واعتبر محللون أن النظر إلى تدخل روسيا في الحرب السورية يعطي لليبيا أمثولة يجب أن تحذر منها ليبيا.

ولسنوات والكرملين يضخ المقاتلين والأموال في آتون الصراع السوري دعما للرئيس بشار الأسد، وذلك ضمن سياسية يسعى عبرها إلى زيادة نفوذه الجيوسياسي.

والعديد من هؤلاء المقاتلين هم من المرتزقة الروس وبينهم عناصر مجموعة فاغنر وفيغا، وهي شركة عسكرية روسية أوكرانية خاصة.

وخلال السنوات الأخيرة، غزت الشركات العسكرية الخاصة سوريا إلى درجة أنها باتت تهدد دور الجيش السوري.

وفي هذا السياق، قال المحلل الأمني والعسكري والضابط المتقاعد بالجيش المصري عبد الكريم أحمد، إن تأسيس هذه الشركات أصبح "بوابة للدول والجهات الفاعلة من داخل سوريا وخارجها للقيام بأنشطة وعمليات عسكرية في سبيل تنفيذ خططها".

وفي تقرير أصدرته في أيلول/سبتمبر 2019، وجهت الشبكة السورية لحقوق الإنسان اتهاما للكرملين بارتكاب "المئات من جرائم الحرب" خلال عملياته العسكرية في سوريا منذ العام 2015.

وأدى القصف المتعمد للطائرات الحربية الروسية على أهداف مدنية شملت مستشفيات، إلى مقتل ما لا يقل عن 7 آلاف مدني سوري وتشريد نحو مليون شخص.

وفي هذه الأثناء، أصبح الجهاز العسكري للنظام السوري مجرد خيال لما كان عليه في السابق، لا سيما بعد أن أضعفته الحرب، وبات يعمل تحت إدارة قوى أجنبية مثل إيران وروسيا على وجه الخصوص.

ولم تعد هذه القوات تعمل كجيش متماسك، بل أصبحت مجرد خليط من القوات النظامية والميليشيات المتحالفة معها، مع تنافس قوى أجنبية للسيطرة على كل منها واستخدامها لتنفيذ أجنداتها الخاصة.

فرصة تاريخية للوحدة

في المقابل، يؤكد حلفاء ليبيا الدوليون إن عمر الأزمة في ليبيا هو من عمر الحرب الأهلية السورية، لكن اليوم تلوح في الأفق فرصة حقيقية للسلام والوحدة شريطة أن ينسحب جميع المقاتلين والمرتزقة الأجانب من البلاد.

وقالت بعثة الأمم المتحدة لدى ليبيا في بيان، إن "ليبيا لديها الآن فرصة حقيقية للمضي قدما نحو الوحدة والاستقرار والازدهار والمصالحة واستعادة سيادتها بالكامل"، مشيدة بقادة ليبيا على "جهودهم الوطنية" التي أفضت إلى إعطاء الثقة لحكومة الوحدة.

ورحب الاتحاد الأوروبي يوم الخميس بالتصويت وحذر من أنه قد يفرض عقوبات على "المفسدين" الأجانب أو المحليين الذين يعملون على تقويض جهود السلام.

وحث الاتحاد إلى التوصل لاتفاق لوقف إطلاق النار، إضافة إلى حظر الأسلحة والامتثال لمطالب انسحاب جميع المقاتلين والمرتزقة الأجانب.

ودعا وزراء خارجية فرنسا وألمانيا والولايات المتحدة وإيطاليا وبريطانيا في بيان مشترك إلى "انسحاب جميع المقاتلين والمرتزقة الأجانب من مختلف أنحاء ليبيا".

وجاء في البيان أن "هذه النتيجة تعتبر خطوة أساسية على طريق توحيد المؤسسات الليبية وإيجاد حل سياسي شامل لأزمة هزت ليبيا وشعبها".

هل أعجبك هذا المقال؟

0 تعليق
سياسة ديارنا بشأن التعليقات * معلومات ضرورية 1500 / 1500