إرهاب

جهاز مكافحة الإرهاب العراقي يقضي على قادة داعش

خالد الطائي

image

منذ بداية تشرين الثاني/نوفمبر، ألقى جهاز مكافحة الإرهاب العراقي القبض على عدد من كبار قادة داعش. [حقوق الصورة لجهاز مكافحة الإرهاب]

قال مسؤول إن جهاز مكافحة الإرهاب العراقي يلجأ إلى تكتيكات جديدة في ملاحقة فلول تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، ما أفضى إلى اعتقال العشرات من قادته أو قتلهم.

وفي حديث لديارنا يوم الثلاثاء، 10 تشرين الثاني/نوفمبر، أوضح الناطق باسم جهاز مكافحة الإرهاب، صباح النعمان، إن القوة تستخدم أساليب جديدة وفعالة في إطار خطتها الاستراتيجية لمحاربة خلايا تنظيم داعش واستهداف كبار قادته.

وأضاف: "لقد بدأنا في استخدام تقنيات متقدمة للمراقبة والتتبع، بالإضافة إلى تعزيز المهارات القتالية لقواتنا لتمكينهم من شن مداهمات سريعة لمواقع الإرهابيين والحد من فرص هروبهم".

وتابع أن جهاز مكافحة الارهاب ينفذ مهمات أمنية ليلية، وقد فاجئ العدو بإنزالات جوية سواء على أوكاره في أطراف المدن أو في الجبال والوديان والمناطق الصحراوية.

image

عناصر من جهاز مكافحة الإرهاب العراقي خلال مهمة تدريبية جرت يوم 19 تشرين الأول/ أكتوبر الماضي لتعزيز قدراتهم في ملاحقة فلول داعش بالمناطق الصحراوية. [حقوق الصورة لجهاز مكافحة الإرهاب]

وإشار النعمان إلى أن الجهاز يواصل دعم الغارات التي تشنها القوات الجوية العراقية وطائرات التحالف الدولي، مؤكدا أن عمله هذا ساعد في تحقيق "نتائج مهمة لجهة الحد من خطر فلول داعش والتصدي لأنشطتهم".

وذكر أن جهود جهاز مكافحة الإرهاب منصبة حاليا على اعتقال كبار قادة داعش، لا سيما المتورطين في الإشراف على الهجمات والممولين والإداريين والقادة الميدانيين.

وأردف أن "خسارة أي قائد في [داعش] يوجه ضربة قوية للتنظيم بسبب معضلة إيجاد خلف له".

ولفت النعمان إلى أن مقتل قادته يفاقم المأزق الذي يتخبط به تنظيم داعش حاليا ويرفع منسوب انعدام الثقة السائد في صفوف قيادييه، لا سيما في ظل الانقسامات بينهم على خلفية النزاع حول قيادة الهجمات وإدارتها.

وقال: "نتيجة لعملياتنا، تمكنا في الأشهر الأخيرة من اعتقال العشرات من القادة الإرهابيين وقتل عدد آخر منهم".

’انهيار داعش‘

ومنذ مطلع تشرين الثاني/نوفمبر الجاري، اعتقلت قوات جهاز مكافحة الإرهاب 10 عناصر من داعش في شمالي بغداد والفلوجة والرمادي، بينهم أحد قادة التنظيم ومرافق زعيم داعش السابق في محافظة الأنبار، شاكر وهيب.

وقتل وهيب عام 2016.

إلى هذا، اعتقل جهاز مكافحة الإرهاب مسلحا كان مسؤولا عن تجنيد أطفال في الفلوجة.

وخلال 151 عملية نفذت في الأشهر الخمسة الماضية، اعتقل جهاز مكافحة الإرهاب نحو 175 من قادة داعش وعناصره وقتل 80 آخرين.

وأشار النعمان إلى أن هذه الجهود ساهمت في "إعادة الاستقرار إلى المناطق التي تشهد مخاوف أمنية متزايدة، خصوصا تلك التي تفصل بين محافظات كركوك وديالى وصلاح الدين".

وحول الهجوم الذي شنه تنظيم داعش يوم الاثنين ضد موقع عسكري في الرضوانية غربي بغداد، أكد النعمان أنه "لن يؤثر على خططنا لهزيمة فلول التنظيم".

وقال إن الهجوم الذي أودى بحياة 11 شخصا بينهم عناصر أمنية، "لا يعد مؤشرا على وجود ثغرات أمنية أو تهديد للعاصمة".

وختم موضحا أن "هذا العمل الإرهابي يعكس انهيار الإرهابيين وعجزهم عن تنفيذ عمليات انتقامية إلا في المناطق النائية"، مؤكدا أن تنظيم داعش غير قادر على اختراق المدن العراقية وتهديدها بواسطة الهجمات.

هل أعجبك هذا المقال؟

0 تعليق
سياسة ديارنا بشأن التعليقات * معلومات ضرورية 1500 / 1500