إرهاب

القوات العراقية تكتشف مقبرة جماعية لداعش في كركوك

خالد الطائي

image

خبراء عراقيون يفتحون يوم 11 كانون الأول/ديسمبر إحدى المقابر الجماعية في محافظة صلاح الدين لضحايا قتلهم تنظيم 'الدولة الإسلامية' (داعش). [حقوق الصورة لدائرة شؤون المقابر الجماعية العراقية]

عثرت القوات الأمنية العراقية يوم الثلاثاء، 20 تشرين الأول/أكتوبر، على مقبرة جديدة تضم رفات أشخاص قتلوا على أيدي عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) في محافظة كركوك أثناء فترة حكم التنظيم.

وقال المتحدث باسم القائد العام للقوات المسلحة اللواء يحيى رسول في بيان إن الشرطة الاتحادية عثرت على المقبرة الجماعية أثناء عمليات أمنية للبحث عن فلول داعش في قرى محافظة كركوك وغاباتها.

وأضاف أن المقبرة تحتوي على رفاة أكثر من 50 شخصًا أعدمهم تنظيم داعش بين عامي 2014 و2017.

ومن جانبه، أوضح ناجي الحواس مدير المجلس المحلي لقضاء الحويجة في تصريح لديارنا أن المقبرة المكتشفة تقع في منطقة معزولة بين الحدود الإدارية لمدينة الحويجة وناحية الرياض.

image

مسؤولون عراقيون يحضرون يوم 16 آذار/مارس 2019 معرضا فوتوغرافيا لمواطنين إيزيديين دفنوا في إحدى مقابر تنظيم داعش الجماعية في بلدة سنجار. [حقوق الصورة لدائرة الطب العدلي العراقية]

وذكر أن الأهالي يطلقون على المنطقة اسم "الغابات" وأنها تقع بالقرب من قرية داوود العلوكة.

وتابع أن قوات الشرطة عثرت على المقبرة "بطريق الصدفة" بعدما ظهرت رفات الضحايا على سطح الأرض نتيجة عدم دفنها بصورة صحيحة وتعرضها لعوامل المناخ.

ونوه الحواس إلى أن وجود المقبرة في ذلك المكان النائي يدل على أن عناصر داعش كانوا يستخدمونه كموقع لتجميع ضحاياهم وتصفيتهم بشكل جماعي.

ورجح أن يكون الضحايا من المنتسبين السابقين في قوات الأمن ممن ينحدرون من قرى الحويجة وبلداتها، مشيرًا إلى أن المسلحين كان يقتادون الرجال من منازلهم ويعدمونهم في أماكن مجهولة لأنهم كانوا يخشون من عدم ولائهم للتنظيم.

وأكد أنه "من الممكن أيضًا أن يكون بين الضحايا أفراد عائلات ممن فروا من مناطقهم التي اجتاحها تنظيم داعش لكنهم فشلوا في الوصول إلى مناطق سيطرة القوات الأمنية في مدينة كركوك أو في محافظة صلاح الدين".

'على الحكومة إعطاء الأولوية لفتح المقابر'

وقال الحواس إن المقبرة التي اكتشفت يوم الثلاثاء تعتبر "ثالث مقبرة يعثر عليها ضمن مناطق غرب محافظة كركوك".

وتابع أن المقبرتين السابقتين، اللتين تم العثور عليهما بعد انتهاء معارك تحرير الحويجة قبل ثلاث سنوات، يضمان رفات أعداد كبيرة من الضحايا، مبينا أن فرقا حكومية متخصصة ومن الأمم المتحدة عاينت المقبرتين وتم تطويق موقعهما، لكن لم يتم حتى اليوم فتحهما لانتشال الرفات منهما.

ودعا الحواس الحكومة لإعطاء ملف فتح مقابر ضحايا الإرهاب "أهمية قصوى".

وأكد أن "أهالي الضحايا يطالبوننا باستمرار بالبحث عن مصير أحبائهم، لكن لا نستطيع أن نفعل شيئًا لهم لأن مهمة فتح المقابر أكبر من قدراتنا".

وأوضح أن تلك المهمة تتطلب جهدًا فنيًا ووقتًا طويلًا ومعدات وخبرة لحفظ الرفات وإجراء الفحوص الوراثية عليها لتحديد هوية الضحايا.

يذكر أنه منذ عام 2017، تم اكتشاف أكثر من 200 مقبرة جماعية لضحايا داعش في أماكن متفرقة من محافظات نينوى وصلاح الدين والأنبار وكركوك.

هل أعجبك هذا المقال؟

0 تعليق
سياسة ديارنا بشأن التعليقات * معلومات ضرورية 1500 / 1500