أمن

فرنسا تعرض على العراق المساعدة في مجال المراقبة خلال الحرب على داعش

وكالة الصحافة الفرنسية

image

وزير الدفاع العراقي جمعة عناد يستقبل نظيرته الفرنسية فلورانس بارلي في بغداد في مستهل زيارتها الرسمية إلى العراق يوم 27 آب/أغسطس. [أحمد الربيعي/وكالة الصحافة الفرنسية]

أجرت وزيرة الجيوش الفرنسية فلورانس بارلي محادثات في بغداد الخميس، 27 آب/أغسطس، وتعهدت بمواصلة الدعم في حرب العراق ضد فلول تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش).

وتعتبر زيارة بارلي هي الثانية لوزير فرنسي للعاصمة العراقية هذا الصيف بعد زيارة وزير الخارجية جون إيف لودريان الشهر الماضي.

وأجرت محادثات مع نظيرها جمعة عناد والرئيس برهام صالح، ومن المقرر أن تجري لقاء مع رئيس الوزراء مصطفى كاظمي قبل التوجه إلى المنطقة الكردية شمال العراق.

وخلال مؤتمر صحفي مقتضب مع عناد، قالت إن فرنسا تأمل استئناف تدريب وتسليح قوات الأمن العراقية" بأسرع ووقت ممكن".

حيث تم توقيف الدعم مطلع السنة الجارية أمام انتشار وباء كوفيد-19.

وأشارت بارلي إلى أنها تباحثت مع عناد تعزيز أساليب المراقبة العراقية "برا وفي فضائه الجوي"، لمحاصرة خلايا داعش النائمة التي لا تزال تنشط في المناطق الصحراوية.

وقالت "نحن مقتنعون بأن الحرب ضد [داعش] لم تنته بعد"، مضيفة "نحن بجانبكم".

وقبل انطلاق زيارتها، قالت وزارت الدفاع الفرنسية بأنها تسعى لضمان عدم تعثر العمليات ضد داعش في العراق بسبب التوترات المتزايدة بين الولايات المتحدة وإيران.

وخلال زيارته في تموز/يوليو، شدد لودريان على أن بغداد "يجب أن تنأى بنفسها عن التوترات الإقليمية" وتركز على الحرب ضد المتطرفين.

هل أعجبك هذا المقال؟
0
0 تعليق
سياسة ديارنا بشأن التعليقات * معلومات ضرورية 1500 حرفا متبقيا (أقصاها 1500 حرفا)