أخبار العراق
إحتجاجات

نقص في الخبز وسط بدء الحرس الثوري الإيراني التجمع في البو كمال

وليد أبو الخير من القاهرة

image

عناصر من حزب الله اللبناني يسيرون في الساحة العامة في بلدة البو كمال السورية الحدودية. [حقوق الصورة لعين الفرات]

قال ناشط محلي إن تدفق عناصر الميليشيات التابعة للحرس الثوري الإيراني الذي شهدته مؤخرا بلدة البو كمال شرقي سوريا، تسبب في نقص حاد في الخبز.

وأوضح الناشط الإعلامي في البو كمال أيهم العلي لديارنا، أن أعدادا كبيرة من عناصر الميليشيات المتحالفة مع الحرس الثوري الإيراني وصلت قبل أيام إلى البلدة الواقعة في محافظة دير الزور.

وأضاف أنهم "سحبوا نحو 80 في المائة من الخبز الذي ينتجه المخبز الآلي الوحيد العامل في المدينة"، ما تسبب في نقص حاد بالخبز المتوفر لسائر الأهالي.

وتابع أن هذا النقص أدى من جهة أخرى إلى ارتفاع في سعر الخبر المتاح للسكان.

image

أهالي البو كمال يصطفون للحصول على الخبز خارج المخبز الآلي الوحيد في المنطقة. [حقوق الصورة لدير الزور 24]

وأردف أن مشهد المدنيين وهم يقفون بطوابير لساعات أمام الفرن مشهدا يوميا، يبدأ مع ساعات الصباح الأولى دون أن ينجحوا بالحصول على ما يحتاجون إليه من خبز.

وأكد علي أن الأهالي يجدون صعوبة في الحصول على الطحين لتصنيع الخبز منزليا كما هو منتشر في المنطقة، وذلك بسبب سيطرة النظام السوري على مخزون الطحين في المنطقة ويتحكم بتوزيعه.

وذكر العلي أن "سبب استحواذ قوات الحرس الثوري على كل هذه الكميات من الخبز يعود الى استقدام أعداد كبيرة من عناصر الميليشيات التابعة له إلى المنطقة قادمين من مناطق اخرى".

ولفت إلى أن الحرس استقدم أيضا المئات من المقاتلين العراقيين التابعين لقوات الحشد الشعبي، وصلوا إلى المنطقة خلال الأيام الماضية.

وأشار العلي إلى أن الحرس الثوري الإيراني يقوم على ما يبدو بتجميع القوات في المنطقة لتعزيز مواقعه في إدلب حيث تنتشر ميليشياته إلى جانب قوات النظام السوري.

هذا إضافة إلى نشر عناصر من الميليشيات في المنطقة الفاصلة مع المناطق التي تسيطر عليها قوات سوريا الديموقراطية على حد قوله، حيث رصد وجود عناصر لحزب الله اللبناني مزودين بتجهيزات مراقبة حديثة.

هل أعجبك هذا المقال؟

0 تعليق
سياسة ديارنا بشأن التعليقات * معلومات ضرورية 1500 / 1500