أمن

سوريا: مقتل زعيمين متطرفين في هجوم بالطائرة المسيرة

وكالة الصحافة الفرنسية

image

متظاهرون سوريون يتجمعون يوم 1 أيار/مايو بقرية معرة النعسان احتجاجا على هجوم تحرير الشام. [عمر حاج قدور/وكالة الصحافة الفرنسية]

أدى هجوم بطائرة مسيرة شمال-غرب سوريا الأحد، 14 حزيران/يونيو، إلى مقتل قيادين في جماعة تابعة للقاعدة، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن إن قائدا عسكريا أردنيا وآخر يمنيا من حراس الدين التابعة للقاعدة لقيا حتفهما لما أصاب صاروخ أطلق من طائرة مسيرة سيارتهما.

ويسيطر على إدلب التحالف المتطرف تحرير الشام، لكن جماعات متطرفة أخرى، منها حراس الدين، لا تزال تنشط في المنطقة، إلى جانب فصائل أخرى من المعارضة.

وفي السنة الماضية، نفذت الولايات المتحدة عدة هجمات ضد المتطرفين في محافظة إدلب.

كما استُهدف المتطرفون بغارات جوية للنظام السوري وحليفه الروسي، إلى جانب التحالف الدولي.

وقال متحدث باسم التحالف الدولي لوكالة الصحافة الفرنسية إن التحالف "لم يقم بأية غارات جوية شمال-غرب سوريا في الأسابيع الماضية".

وأبقت هدنة برعاية روسيا وتركيا الطائرات الحربية السورية والروسية بعيدا عن أجواء المنطقة واحتُرم إلى حد كبير منذ دخوله حيز التنفيذ في آذار مارس.

هل أعجبك هذا المقال؟
0
0 تعليق
سياسة ديارنا بشأن التعليقات * معلومات ضرورية 1500 حرفا متبقيا (أقصاها 1500 حرفا)