إرهاب

فلول داعش يضرمون النار في أراض زراعية بنينوى

خالد الطائي

image

أضرم فلول داعش النار في أراض زراعية في قضاء مخمور الجنوبي بمحافظة نينوى. [صورة انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي]

قال مسؤول عراقي يوم الأربعاء، 13 أيار/مايو، إن عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) أحرقوا مساحات واسعة من الأراضي الزراعية في قضاء مخمور بمحافظة نينوى.

وذكر قائممقام مخمور رزكار محمد اسماعيل لديارنا أن فلول داعش أضرموا النار في حقول مزروعة بالحنطة وأراضٍ زراعية أخرى تقع ضمن قرى قريبة من سهل قره جوغ، ومن بينها بير داوود وسوان وكرسورفي ناحية قراج جنوبي مخمور.

وأضاف أن "النيران التهمت مساحات شاسعة من تلك الأراضي تبلغ حوالي 400 دونم، مسببة ضررا اقتصاديا وخسارة للفلاحين".

يُذكر أن آلاف المزارعين بدأوا خلال الشهر الجاري بجني محاصيلهم من الحنطة والشعير وباقي المزروعات في محافظات شمال العراق.

image

انطل خلال الشهر الجاري موسم حصاد محصولي الحنطة والشعير في محافظة نينوى وباقي محافظات شمال العراق. [حقوق الصورة لإعلام زراعة نينوى]

وأشار إسماعيل إلى أن القوات الأمنية كانت قد اتخذت في وقت سابق تدابير احترازية لمنع داعش من إحراق الأراضي الزراعية.

وتابع "لكن بسبب كبر المساحات المزروعة ووجود بعضها في مناطق نائية وقريبة من أماكن اختباء الإرهابيين، أصبحت عملية تأمين كافة الأراضي ولا سيما تلك الواقعة ضمن قرى جنوب مخمور والتي يبلغ عددها 12 قرية، أمرا صعبا".

وأشار إلى أن القوات العسكرية وفرق الدفاع المدني كثفت جهودها لمراقبة الأراضي الزراعية، مضيفا أن المزارعين والمتطوعين من أبناء القرى انضموا إليها في هذه المهمة.

ولفت إلى أن عدة تعليمات أصدرت بشأن حصاد المزروعات، ومن بينها ضرورة أن "تكون عملية الحصاد تحت إشراف القوات الأمنية وبشكل جماعي وبالأخص في الحقول الممتدة باتجاه المرتفعات".

وذكر أن الحصاد يجري منذ مطلع الفجر وحتى غروب الشمس.

زيادة في أنشطة داعش

ونوّه اسماعيل بأن "عناصر داعش بدأوا خلال الشهرين الماضيين بزيادة وتيرة أنشطتهم الإرهابية انطلاقا من أوكارهم السرية الموجودة في جبل قره جوغ وسهول قراج".

وذكر أنهم شنوا عدة هجمات بعبوات ناسفة، مضيفا أنهم نصبوا قبل أسبوعين كمينا ذهب ضحيته جنديان من فرقة الجيش العراقي الـ 14.

وأكد على تواصل عمليات التمشيط التي تستهدف أوكار التنظيم، لافتا إلى أن "الإرهابيين يستغلون معرفتهم بجغرافية المناطق التي تتيح لهم قدرة أكبر على التحرك والهرب والاختباء بكهوف ومغارات من الصعب اكتشافها".

ودعا إلى تشديد القبضة الأمنية على المناطق الجبلية في مخمور واستهداف خطوط إمداد المقاتلين وتدمير جميع مخابئهم.

هل أعجبك هذا المقال؟

0 تعليق
سياسة ديارنا بشأن التعليقات * معلومات ضرورية 1500 / 1500