إقتصاد

العراق يبدأ بخطة لحماية الحقول من خطر الحرائق

خالد الطائي

image

مزارع عراقي يقوم بحصاد أرضه في أحد حقول الحنطة والشعير في محافظة نينوى في حزيران/يونيو 2018. [الصورة لوزارة الزراعة العراقية]

أعلن مسؤول عراقي الاثنين، 27 نيسان/أبريل، إن السلطات العراقية اتخذت تدابير احترازية للحيلولة دون تعرض محصور القمح للسنة الجارية للحرائق التي اجتاحت السنة الماضية حقول محفظات الشمال.

وسيبدأ موسم الحصاد للمحصول الإستراتيجي منتصف شهر أيار/مايو، مع توقع أزيد من ستة ملايين الطن من القمح هذه السنة.

ويسعى المسؤولون بمحافظة نينوى إلى حماية المحاصيل من النيران التي أتت على آلاف الدونمات من حقول القمح الموسم الماضي، ونُسب العديد منها لتنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش).

وتمثل محافظة نينوى مركز ثقل إنتاج القمح بالبلاد وتوصف بأنها سلة خبز العراق بوجود ما لا يقل عن ستة ملايين و700 ألف دونم مزروعة بالقمح وهو ما يعادل حوالي نصف مجموع الأراضي المزروعة بهذا المحصول في عموم العراق.

تأمين موسم الحصاد

ويوضح مدير الدفاع المدني العميد حسام خليل عبد إن مديريته شرعت الاثنين في تطبيق خطتها لتأمين موسم الحصاد من الحرائق.

وقال لديارنا "نشرنا حوالي 45 عربة بفرق إطفاء جوالة مع عربات ساندة تابعة لدوائر خدمية بهدف تغطية أكبر مساحة ممكنة مزروعة بالحنطة وباقي المحاصيل الزراعية الأخرى في محافظة نينوى".

وأضاف "ستشرف فرقنا أيضاً على حماية مواقع التخزين ولضمان التدخل السريع في حال وقوع أي طارئ".

واسترسل عبد أن الإجراءات الاحترازية تشمل دعوة الفلاحين وحثهم على التعاون مع الأجهزة الأمنية للإبلاغ الفوري عن أية تحركات أو أعمال مثيرة للشكوك.

وأشار إلى قيام الدفاع المدني مؤخرا بعقد لقاءات وندوات مكثفة بهدف توعية الفلاحين وتثقيفهم على ضرورة اتباع إرشادات السلامة والوقاية من الحرائق أثناء عمليات الحصاد.

ونوّه بأن البعض من حوادث الحرائق وقعت في الموسم الماضي نتيجة "الإهمال في رفع الأعشاب الجافة والتي تكون سريعة الاشتعال بمجرد تعرضها لأي مصدر للحرارة".

ويضيف أن ذلك يعود أيضا للعشوائية في حصاد المزروعات وعدم تقطيع الأراضي بصورة صحيحة ما يجعل النيران تمتد بسرعة وعلى نطاق واسع.

ولفت إلى وجود استجابة سريعة من الفلاحين لإرشادات الدفاع المدني الأخيرة.

هل أعجبك هذا المقال؟
0
0 تعليق
سياسة ديارنا بشأن التعليقات * معلومات ضرورية 1500 حرفا متبقيا (أقصاها 1500 حرفا)