سياسة

دبلوماسيون من الأمم المتحدة: مرتزقة روس يقاتلون في ليبيا

وكالة الصحافة الفرنسية

image

جندي ليبي يرافق يوم 5 أيار/مايو مرتزقا أسرته قوات خليفة حفتر خلال هجومها على الجزء الغربي من البلاد بالقرب من العاصمة طرابلس يعتقد أنه ينتمي إلى المرتزقة الذين جلبتهم تركيا من سوريا. [عبدالله دوما/ وكالة الصحافة الفرنسية]

أعلن دبلوماسيون في الأمم المتحدة يوم الأربعاء 6 أيار/ مايو نقلا عن تقرير خبراء في حظر الأسلحة المفروض على البلاد أن مرتزقة من مجموعة فاغنر، وهي مجموعة شبه عسكرية روسية يعتقد أنها قريبة من الرئيس فلاديمير بوتين، تقاتل في ليبيا.

وتعتبر هذه هي المرة الأولى التي تؤكد فيها الأمم المتحدة ادعاءات نشرت لأول مرة في وسائل الإعلام الأمريكية بأن المجموعة تدعم الجنرال الليبي خليفة حفتر. لكن موسكو نفت مسؤوليتها عن نشر المجموعة.

كما كشف التقرير عن وجود مقاتلين سوريين يدعمون حفتر.

وتعتبر مجموعة فاغنر شركة أمن خاصة غامضة ويعتقد أن الآلاف من مقاوليها مرتبطون بصراعات أجنبية من سوريا وأوكرانيا إلى جمهورية أفريقيا الوسطى.

وقد صرح مسؤول كبير في وزارة الخارجية الأميركية لوكالة الصحافة الفرنسية أن الجماعة "أداة لسياسة الكرملين" في ليبيا.

وبحسب العديد من الدبلوماسيين الذين تحدثوا إلى وكالة الصحافة الفرنسية اشترطوا عدم الكشف عن هويتهم لأن الوثيقة لم تُنشر بعد، فإن "اللجنة حددت وجود عناصر عسكرية من شركة" سي في كيه فاغنر " الخاصة في ليبيا منذ تشرين الأول/أكتوبر 2018".

ويقول تقرير الأمم المتحدة إن عناصر "مجموعة فاغنر يقدّمون دعما فنيا لإصلاح مركبات عسكرية ويشاركون في عمليات قتالية وعمليات تأثير".

وهم يساعدون أيضا قوات حفتر في مجال "المدفعية ومراقبة الحركة الجوية وتزويدها بالخبرة في صدّ الهجمات الالكترونية وفي نشر قناصة".

واعتبر التقرير أنّ مشاركة هؤلاء المرتزقة "كانت بمثابة قوة مضاعفة" لقوات حفتر.

كما قال الخبراء إنهم لا يستطيعون التحقق بشكل مستقل من عدد مرتزقة شركة فاغنر في ليبيا، لكنهم قدروا انتشارهم بما يتراوح بين 800 و1200 عنصر.

ويشير التقرير، الذي قدم يوم 24 نيسان/أبريل إلى مجلس الأمن الدولي، إلى وجود توترات بين شركة فاغنر وقيادة حفتر.

مساعدة المقاتلين السوريين

كما كشف التقرير أن حفتر يتلقى المساعدة من المقاتلين السوريين، مما يزيد من تعقيد الصراع.

ففي شهر شباط/فبراير، أعلنت تركيا أن سوريين موالين لتركيا يقاتلون في ليبيا دعماً لحكومة الوفاق الوطني المعترف بها دولياً.

وقد افتتح حفتر قنصلية في دمشق، حيث تدعم روسيا نظام الرئيس السوري بشار الأسد.

يقول تقرير الأمم المتحدة إن مرتزقة سوريين يقاتلون الآن إلى جانب حفتر - على الرغم من أنه أشار إلى أنه لا يستطيع تحديد المسؤول عن تدريبهم وتمويلهم.

الجدير بالذكر أن المقاتلين وصلوا إلى ليبيا عبر 33 رحلة على الأقل تشغلها شركة الشام وينغز الجوية السورية ومقرها دمشق منذ بداية هذا العام، بحسب التقرير، مضيفًا أن عددهم أقل من 2000.

وتقاتل القوات الموالية لحفتر للاستيلاء على العاصمة طرابلس من حكومة الوفاق الوطني منذ شهر نيسان/أبريل 2019.

كما أدى التدخل العسكري الأجنبي إلى تفاقم النزاع، حيث دعمت الإمارات وروسيا حفتر فيما تدعم أنقرة حكومة الوفاق الوطني.

وقد تم انتهاك هدنة شهر كانون الثاني/يناير التي توسطت فيها تركيا وروسيا مرارا.

هل أعجبك هذا المقال؟
0
0 تعليق
سياسة ديارنا بشأن التعليقات * معلومات ضرورية 1500 حرفا متبقيا (أقصاها 1500 حرفا)