https://diyaruna.com/ar/articles/cnmi_di/features/2019/12/10/feature-03

×
×
أمن |

العراق يستلم معدات جديدة لمراقبة الحدود من التحالف الدولي

خالد الطائي

image

التحالف الدولي يمد العراق بأربع جرافات في 7 كانون الأول/ديسمبر في إطار برنامج لمساعدته على تحصين شريطه الحدودي مع سوريا. [صورة لقيادة الحرس الحدودي]

استلمت قيادة الحرس الحدودي العراقية الدفعة الأولى من الآليات الثقيلة من التحالف الدولي ضمن برنامج مشترك لمساعدة العراق على بناء تحصيناته الحدودية مع سوريا.

عن ذلك قال قائد حرس الحدود الفريق الركن حامد الحسيني في حديث لديارنا الثلاثاء إنه تم تسليم أربع جرافات في معسكر دبلن الذي يقع قرب مطار بغداد الدولي.

وأشار إلى أنه من المقرر وصول دفعة ثانية من الآليات الثقيلة قبل نهاية 2019.

وأوضح أن هذه الآليات التي تشمل جرافات وحفارات والشفلات والكريدرات ستساعد العراق على بناء التحصينات الحدودية مع سوريا.

image

قادة عراقيون، وعلى رأسهم الفريق الركن حامد الحسيني، قائد الحرس الحدودي، يشرفون على وصول آليات ثقيلة قدمها التحالف الدولي في معسكر دبلن ببغداد. [صورة لقيادة الحرس الحدودي]

وتنفذ قوات الحدود منذ عامين أعمالا واسعة النطاق لتحصين الحدود العراقية السورية عبر إقامة سواتر ترابية وخنادق بالإضافة لخطوط صد ومراقبة إلكترونية، حسب الحسيني.

وأكد أن هذه الجهود تهدف إلى منع تسلل مقاتلي تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، والقضاء على أنشطة التهريب.

ويشير الحسيني إلى تكليف لجنة تحت رئاسته بالإشراف على عملية استلام جميع الآليات، وقد جرى يوم الاثنين توقيع مذكرة تفاهم بهذا الخصوص مع التحالف الدولي.

تعاون وثيق مع قوات التحالف

وأكد الحسيني أن قوات التحالف تعمل وبجهد كبير على زيادة القدرات الدفاعية للعراق، مشيرا إلى أنها قدمت 15 ألف بندقية جي سي، ومخافر حدودية متنقلة وعربات عسكرية منها 400 شاحنة بيك آب.

ويضيف أنها قامت بتدريب حراس الحدود على المهارات القتالية الأساسية والتصدي للمتسللين والمهربين.

ونوّه الحسيني بأن جهود توفير الحماية للشريط الحدودي مع سوريا تسير وفق منظومة مراقبة وتحصين تسمى "منظومة متطلبات الحدود العراقية السورية"، والتي تعمل قيادة الحرس الحدودي على استكمالها بدعم مباشر من الحكومة.

وتتضمن هذه المنظومة إقامة ثلاثة خطوط صد، كل خط يوازي الآخر بمسافة عشرة أمتار، يبدأ الأول بخط سياج حديدي، والثاني بأسلاك شائكة وأبراج مراقبة، والخط الثالث متمثل بنصب كاميرات حرارية حيث تم تثبيت 100 كاميرا بعيدة المدى.

وأردف "قبل يومين مسكنا عربات، محملة بصواريخ من نوع كراد كانت تروم العبور لأراضينا من سوريا"، مضيفا أنه تم إلقاء القبض على كل من كانوا بداخلها.

وختم قائلا "قواتنا تعمل ليل نهار وبالتنسيق مع بقية الوحدات العسكرية لإغلاق أي ثغرة قد يتسلل منها فلول داعش".

هل أعجبك هذا المقال؟
0
لا
0 تعليق
سياسة ديارنا بشأن التعليقات