https://diyaruna.com/ar/articles/cnmi_di/features/2019/09/18/feature-05

×
×
أمن |

عملية القضاء على داعش في ديالى تكتسب زخمًا

خالد الطائي

image

عناصر من الاستخبارات العراقية يعثرون على أسلحة بداخل وكر لداعش يوم 16 أيلول/سبتمبر ضمن عملية أمنية جارية حاليًا في محافظة ديالى. [حقوق الصورة لمديرية الاستخبارات العراقية]

شنت قوات الشرطة والاستخبارات العراقية مع أبناء العشائر منذ يومين عملية أمنية واسعة لتطهير مناطق في محافظة ديالى من فلول تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش).

وحتى الآن، تمكنت القوات المشتركة خلال هذه العملية من حرق ستة أوكار سرية لفلول داعش في مناطق حوض الندا وجبال قزلاقز والعظيم وبساتين شروين والدواليب في منطقتي المنصورية وشمال المقدادية.

كما دمرت أسلحة وأعتدة خفيفة ومتوسطة وعبوات ناسفة ومؤنًا غذائية مخزنة في تلك الأوكار.

بالإضافة إلى ذلك، اعتقلت القوات خمسة من عناصر تنظيم داعش مطلوبين للقضاء العراقي.

image

قطعات من الشرطة العراقية في ديالى تشن عملية أمنية للتفتيش عن عناصر داعش في هذه الصورة الأرشيفية التي يعود تاريخها إلى 8 نيسان/أبريل 2017. [حقوق الصورة لقيادة شرطة ديالى]

وقال الشيخ هيثم الحوم، وهو أحد زعماء العشائر في ديالى، لديارنا إن العملية هي جزء من "خطة أمنية لاستهداف فلول العدو وإنهاء أنشطتهم وتحركاتهم في المناطق غير المأهولة في ديالى".

وأكد أن "الإرهابيين يتخذون من الكهوف، وبالأخص في شرق المحافظة، كمخابئ طبيعية ويتنقلون بسرية بين الأشجار والنباتات الكثيفة وداخل الأودية الوعرة التي لا يمكن للعجلات العسكرية التحرك فيها".

وأشار إلى "إنهم (المسلحون) يحاولون الاستفادة من التعقيدات الجغرافية لتهيئة نقاط ارتكاز لهم لإعادة تجميع صفوفهم".

لكن القوات العراقية تحاول منع حدوث ذلك من أجل تأمين السكان المحليين وقوات الأمن المتمركزة في المنطقة ضد الهجمات المستقبلية.

أنشطة إرهابية دفعت للقيام بالعملية

وأوضح الحوم أن "فلول داعش قاموا خلال الأشهر القليلة الماضية بتنفيذ عمليات خطف وابتزاز وهجمات متفرقة".

وقال إن آخر تلك العمليات كان قبل عشرة أيام "حيث صدت دورية للجيش العراقي هجومًا لمجموعة منهم في منطقة الندا".

وأكد أن "هذه الأنشطة الإرهابية دفعت القوات الأمنية إلى تكثيف جهودها في تتبع وملاحقة فلول الإرهاب والإجهاز على مضافاتهم وأسلحتهم وقطع خطوط امدادهم وتنقلاتهم".

ونوّه إلى أن العملية الجارية للقضاء على فلول داعش "قد وجهت ضربات مباغتة للعدو وساهمت بتقويض تحركاتهم ودحر خططهم في تعكير أمن المواطنين".

وشدد على أن أبناء العشائر "ملتزمون بتقديم الإسناد المباشر للقوات الأمنية في كل عملياتها الهادفة لاقتلاع فلول الإرهاب"، مشيرًا إلى أنهم يقدمون المعلومات الاستخبارية حين يحصلون عليها.

كما أشار الحوم إلى المساهمة الإيجابية التي تقدمها القوات العشائرية للحفاظ على الأمن في المحافظة.

واستدرك قائلًا "من الضروري زيادة أعداد هذه القوات بما يتلاءم مع التحديات الأمنية التي تواجهها المحافظة نتيجة تضاريسها وطبيعتها الزراعية وانفتاح أراضيها على العديد من المحافظات".

وتابع "كما ينبغي الاهتمام بمسألة تجهيز مقاتلي العشائر بالسلاح الكافي حتى يشاركوا بفعالية أكبر في التصدي للإرهابيين وفرض الأمن".

هل أعجبك هذا المقال؟
0
لا
0 تعليق
سياسة ديارنا بشأن التعليقات
Captcha