http://diyaruna.com/ar/articles/cnmi_di/features/2019/04/11/feature-03

أمن |

قوات العشائر تهاجم فلول داعش في وادي حوران

خالد الطائي

Di icons tw 35 Di icons fb 35

مقاتلون من أبناء العشائر يصافحون قائد شرطة الأنبار اللواء هادي كسار أرزيج في صورة التقطت يوم 27 تموز/يوليو، 2017. [حقوق الصورة لشرطة الأنبار]

أعلنت القوات العشائرية العراقية في بلدة حديثة غرب الأنبار يوم الخميس، 11 نيسان/أبريل، أنها نفذت "هجمات مركزة" على أوكار فلول تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) في وادي حوران.

وقال قائد العشائر في حديثة الشيخ عواد سعيد الجغيفي لديارنا، إن قوات العشائر نفذت عدة مداهمات لتنظيف وادي حوران من فلول داعش والحؤول دون تحويله إلى ملاذ آمن لهم".

وأضاف أنه "على الرغم من أن الصحراء شاسعة، استطعنا تحقيق تقدم أمني فيها".

جنود عراقيون يتفقدون بقايا استراحة دمرت في غارة جوية للتحالف الدولي في صحراء الأنبار الغربية يوم 4 آذار/مارس. [حقوق الصورة لوزارة الدفاع العراقية]

وتابع، كنا نطلِع القيادات الأمنية والعسكرية عليها، ونبلغها بتحركاتنا ومواقع هجماتنا والنتائج التي حققناها".

وأشار الجغيفي إلى أن قوات العشائر تمكنت منذ 20 شباط/فبراير الماضي من قتل 11 عنصرا من داعش كانوا مختبئين في مناطق صحراوية بوادي حوران.

وأوضح إن "تصفية هؤلاء الإرهابيين جرت عبر هجمات مركزة لقوات العشائر على مخابئهم، امتازت بعناصر المباغتة والدقة والسرية".

وكشف أن "أحدث هجوم قمنا به كان قبل ثلاثة أيام، حين نجحنا، وبتنسيق مشترك مع قوات الجيش، في قتل أربعة عناصر من فلول داعش وحرق عجلتهم في منطقة أم الوز".

وأشار إلى أن عمليات القضاء على فلول داعش مستمرة وتجري بوتيرة متصاعدة، مسفرة عن "نتائج مؤلمة" لمقاتلي التنظيم.

الأهالي يكشفون عن معلومات

وأردف الجغيفي: "لدينا مصادر استخباراتية كثيرة تزودنا بأدق التفاصيل عن تحركات العناصر الإرهابية".

ولفت إلى أن "معظم المعلومات تأتينا من سكان محليين ورعاة أغنام، فهم على دراية بالصحراء وبإمكانهم رصد أوكار داعش". وتابع: إن "المعلومات التي نحصل عليها ننقلها فورا إلى قيادات الجيش والشرطة والاستخبارات".

وذكر الجغيفي أنه "بناء على جهودنا الاستخباراتية، استطاعت قوات الأمن خلال الشهرين الماضيين إلقاء القبض على تسعة من كبار الإرهابيين كانوا متخفين في مدن الأنبار وبلداتها".

وختم قائلا: "قبل أسبوع، أبلغنا القوات الأمنية عن مكان قيادي كبير وبارز في داعش كان يختبئ في قضاء الرطبة. فتحركت قوة خاصة نحو الهدف واعتقلته".

هل أعجبك هذا المقال؟
40
4
Di icons no

2 تعليق

سياسة ديارنا بشأن التعليقات Captcha
Comment bubble | 2019-04-16

الله يكويهم للابطال

الرد
Comment bubble | 2019-04-13

شاكرين جهودكم في الأخبار

الرد