إرهاب |

2018-01-29

منشقون عن هيئة تحرير الشام ينضمون إلى القاعدة في سوريا

Di icons tw 35 Di icons fb 35

بين المنشقين عن هيئة تحرير الشام والمنضمين إلى القاعدة، المقاتلون الأجانب والعناصر المتشددة. [حقوق الصورة لهيسم الإدلبي]
بين المنشقين عن هيئة تحرير الشام والمنضمين إلى القاعدة، المقاتلون الأجانب والعناصر المتشددة. [حقوق الصورة لهيسم الإدلبي]

قال ناشطون في حديث لديارنا، إنه تم تسجيل موجة جديدة من الانشقاقات عن تحالف هيئة تحرير الشام المتطرف في ظل تقدم النظام السوري وحلفائه في منطقة مطار أبو الظهور العسكري في الريف الشرقي لمحافظة إدلب.

وأكد الناشطون أن هذه الانشقاقات الأخيرة تترافق مع إعلان القاعدة الأخير عن تشكيل فصيل جديد لها في سوريا يستقطب المقاتلين المنشقين عن التحالف المتطرف.

وتأتي الانشقاقات أيضا في أعقاب اعتقال تحرير الشام لعناصر وأمراء القاعدة.


صورة يظهر فيها مسلحون من جبهة أنصار الدين في الجزء الخلفي من شاحنة. انشق الفصيل مؤخراً عن تحالف هيئة تحرير الشام. [حقوق الصورة لهيسم الإدلبي]

صورة يظهر فيها مسلحون من جبهة أنصار الدين في الجزء الخلفي من شاحنة. انشق الفصيل مؤخراً عن تحالف هيئة تحرير الشام. [حقوق الصورة لهيسم الإدلبي]


أبو عبد الله الشامي هو أبرز المنشقين عن هيئة تحرير الشام المتطرفة. [حقوق الصورة لهيسم الإدلبي]

أبو عبد الله الشامي هو أبرز المنشقين عن هيئة تحرير الشام المتطرفة. [حقوق الصورة لهيسم الإدلبي]

وقال الناشط الإعلامي هيسم الإدلبي الذي فضل استخدام اسم مستعار حفاظاً على سلامته، إن "مئات" المقاتلين انشقوا عن هيئة تحرير الشام بريفي إدلب وحلب وانضموا إلى فصيل تنظيم القاعدة الجديد في سوريا.

وذكر لديارنا أنه بحسب ذراع القاعدة الإعلامي، تعمل هذه العناصر حالياً ضمن فصيل القاعدة في سوريا.

وأضاف أن معظم المنشقين هم من المقاتلين الأجانب أو من المقاتلين السوريين الذين فروا من مناطق أخرى "والمعروفين بآرائهم وأفكارهم المتشددة".

وتابع أن هؤلاء المنشقين انتشروا اليوم بشكل علني في أطراف محافظتي إدلب وحلب، وباتوا على مقربة من المناطق التي استولى عليها مؤخراً تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش).

في غضون ذلك، قام عناصر هيئة تحرير الشام بمداهمة ومصادرة منازل بالقرب من معرة النعمان، كان يقطنها المقاتلون المنشقون الذين انضموا إلى القاعدة.

انضمام العناصر المنشقة إلى القاعدة

وذكر الأدلبي أن حالة من التوتر والاستنفار سادت في بعض المناطقبين هيئة تحرير الشام وبعض الفصائل المعارضة لها والقريبة من القاعدة، مشيراً إلى أن انسحابها من عدة مناطق في محافظة إدلب سرّع عمليات الانشقاق.

وقال إن سبب ذلك يعود إلى اتهام العديد من أمراء وعناصر تحرير الشام زعيم التحالف أبو محمد الجولاني، "بتسليم المنطقة للقوات التابعة للنظام ضمن تسوية سياسية كان قد وافق عليها".

وأضاف أن العديد من المنشقين البارزين كانوا من كبار المسؤولين في هيئة تحرير الشام، وشاركوا في معركة مطار أبو الظهور الذي استعاد النظام السيطرة عليه.

وتابع أن بعضهم لام الجولاني على سقوطه ودعا العناصر إلى الانشقاق عن التحالف.

وذكر الإدلبي أن أبرز المنشقين هم "القائد العسكري" في معارك مطار أبو الظهور المدعو عطية الله، الذي اغتيل يوم الجمعة، 26 كانون الثاني/يناير.

وأضاف أن أربعة من مساعديه وسبعة من مرافقيهم قتلوا في الليلة التالية في منزل بريف إدلب.

ولفت إلى أن أمير جبهة أنصار الدين المدعو أبو عبدالله الشامي انشق أيضاً عن هيئة تحرير الشام، كما فعل تنظيم جند الملاحم.

هل أعجبك هذا المقال؟

3 Di icons no

0 تعليق

Captcha