إرهاب |
2017-11-29

تحرير الشام تعتقل أمراء القاعدة في سوريا

  • * معلومات ضرورية


اعتقل عناصر تحرير الشام مؤخراً زعيماً بارزاً في القاعدة المدعو إياد طوباسي المعروف بأبو جليبيب الأردني. [حقوق الصورة لمحمد العبدالله]
اعتقل عناصر تحرير الشام مؤخراً زعيماً بارزاً في القاعدة المدعو إياد طوباسي المعروف بأبو جليبيب الأردني. [حقوق الصورة لمحمد العبدالله]

اعتقلت فرق من عناصر تحرير الشام يوم الثلاثاء، 28 تشرين الثاني/نوفمبر، عشرات أمراء وعناصر تنظيم القاعدة في مناطق واقعة تحت سيطرة التحالف في محافظتي حلب وإدلب، حسبما ذكر ناشط محلي لموقع ديارنا.

وقال إن التحالف المتطرف الذي تسيطر عليه جبهة النصرة سابقاً، اعتقل ما لا يقل عن 50 عنصراً من القاعدة وتشهد المناطق التي نُفذت فيها المداهمات درجة عالية من التوتر.

وأوضح الناشط معتز عمران من بلدة حلفايا بريف محافظة حماة، أن فرق تحرير الشام اعتقلت منذ فجر الثلاثاء، أمراء وعناصر من تنظيم القاعدة باستخدام نقاط تفتيش ثابتة ومتنقلة.


اعتُقل الشيخ سامي العريدي وهو من أبرز "شرعيي" تنظيم القاعدة  من قبل تحالف تحرير الشام يوم الثلاثاء خلال حملة اعتقالات نُفذت في منطقة إدلب. [حقوق الصورة لمحمد العبدالله]

اعتُقل الشيخ سامي العريدي وهو من أبرز "شرعيي" تنظيم القاعدة من قبل تحالف تحرير الشام يوم الثلاثاء خلال حملة اعتقالات نُفذت في منطقة إدلب. [حقوق الصورة لمحمد العبدالله]

وتابع في حديث لديارنا أن الاعتقالات شملت العديد من الأسماء البارزة بالقاعدة، لافتاً إلى أن عدداً من هؤلاء سبق له وانشق عن تحرير الشام فيما لا يزال آخرون تابعين مباشرةً للقاعدة في العراق.

ووصف عمران الاعتقالات بأنها "صراع نفوذ بين الطرفين".

وشرح أن أمراء القاعدة تمكنوا من إقناع عدد من أمراء وعناصر تحرير الشام بالانشقاق عن التحالف والانضمام إلى القاعدة. وقد يهدد ذلك تحرير الشام الذي نفذ الاعتقالات في خطوة انتقامية.

وأضاف أن "قسماً من عناصر القاعدة تم اعتقاله عن طريق الحيلة بعد دعوتهم إلى اجتماع مع أمراء هيئة تحرير الشام فتم توقيفهم واعتقالهم ونقلهم إلى سجون الهيئة عند وصولهم إلى مكان الاجتماع المحدد".

اعتقال عناصر بارزين من القاعدة

ومن أبرز المعتقلين في الحملة الأخيرة التي نفذتها تحرير الشام، سامي العريدي وإياد طوباسي المعروف بأبو جليبيب الأردني.

ومن المعتقلين أيضاً زعماء في القاعدة بينهم أبو القسام الأردني وأبو همام السوري المعروف باسم الفاروق الشامي وأبو إسلام الديري وأبو عبد الكريم الخراساني وخلاد الأردني.

كذلك، تم اعتقال أبو خديجة الأردني الذي يشغل منصب أمير قطاع الحدود بالتنظيم وأبو عبد الرحمن المكي وهو أمير تنظيم جند الملاحم وقد انشق مؤخراً عن تحرير الشام وبايع القاعدة.

وأشار عمران إلى أن "حملة الاعتقالات ترافقت في بعض المناطق مع اشتباكات عنيفة".

وتابع أنه في أطراف إدلب، اعتقل عناصر تحرير الشام قيادي في تنظيم القاعدة يدعى أبو مصعب الليبي، وقد دارت معركة بعد ذلك أسفرت عن مقتل وإصابة ثمانية أشخاص.

وكان اللافت في السياق نفسه انشقاق أبو المقدم الأردني الذي كان مسؤولاً عن الأمن في درعا، عن هيئة تحرير الشام ومبايعته لتنظيم القاعدة.

وأشار عمران إلى أن تنظيم القاعدة منتشرة في مناطق عدة من محافظتي إدلب وحماة، إلا أن قاعدة نفوذه تتركز في بلدات المسطومة وبنش وسرمين بريف إدلب، علماً أن تحرير الشام فقدت السيطرة على هذه البلدات الثلاث.

هل أعجبك هذا المقال؟

Di icons no 3
Captcha