قوات سوريا الديموقراطية تقوم بإجلاء النساء والأطفال من معقل داعش

قامت قوات سوريا الديموقراطية يوم الجمعة 22 شباط/فبراير بنقل المدنيين من الجزء الأخير من الأراضي الذي لا يزال تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) يسيطر عليه في سوريا، حسبما أوردته وكالة الصحافة الفرنسية.

وغادرت أكثر من 40 شاحنة تحمل رجالا ونساء وأطفال المنطقة يوم الجمعة في ثاني عملية إجلاء واسعة النطاق في غضون ثلاثة أيام.

وردا على سؤال حول الوضع الداخلي الذي عليه المعقل الأخير لداعش، أجاب شاب "ليس جيدا".

وقال المتحدث باسم قوات سوريا الديموقراطية عدنان عفرين إن أكثر من 2000 شخص ما زالوا داخل الجيب، ومن المتوقع أن تخرجهم المزيد من الشاحنات.

وبمجرد انتهاء عمليات الإجلاء، ستقوم قوات سوريا الديمقراطية بطرد آخر مقاتلي داعش من أقل من نصف كيلومتر مربع ما زالوا يحتفظون به، على حد قوله.

وقال "عندما يغادر المدنيون سنرى كم من المدنيين ومقاتلي داعش بداخله وماذا يريدون أن يفعلوا". "سيواجهون خيارا واحدا إما الحرب أو الاستسلام".

وفي وقت سابق يوم الجمعة قال مصطفى بالي المتحدث باسم قوات سوريا الديموقراطية انه يأمل أن يتم الانتهاء من عمليات إجلاء المدنيين بحلول يوم السبت.

الجدير بالذكلا أن قوات سوريا الديموقراطية أجلت 3000 شخص يوم الأربعاء لكن الشاحنات غادرت شبه فارغة يوم الخميس.

وأشار بالي إلى أن الفحص حدد أن معظم هؤلاء الذين تم إجلاؤهم يوم الأربعاء كانوا أجانب.

وقال "معظمهم عراقيون ومن دول الاتحاد السوفيتي السابق لكن هناك ايضا اوروبيون بينهم".

هل أعجبك هذا المقال؟
0
0 تعليق
سياسة ديارنا بشأن التعليقات * معلومات ضرورية 1500 حرفا متبقيا (أقصاها 1500 حرفا)