اللجنة الدولية للصليب الأحمر: إجلاء 25 ألف شخص من مدينة حلب السورية

أعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر الثلاثاء، 20 كانون الأول/ديسمبر، أن 25 ألف شخص تم اجلاؤهم من مدينة حلب السورية منذ بدء عملية الإجلاء الأسبوع الماضي.

ومن بين الذين تمّ إجلاؤهم إبنة السبع سنوات بانا العبد التي روت عبر حسابها على تويتر مآسي الحرب السورية، إضافة إلى 47 طفلا كانوا محاصرين في ميتم.

وقالت المتحدثة باسم اللجنة انجي صدقي لوكالة الصحافة الفرنسية إن "الآلاف" ما زالوا ينتظرون إجلاءهم.

وتشرف اللجنة الدولية للصليب الأحمر على تنفيذ اتفاق إجلاء السكان من حلب الذي تمّ تعليقه لأيام ثم أعيد استئنافه في الساعات الأولى من الاثنين، بسبب مطالبة النظام القيام بعملية إجلاء متوازنة لمواطنين في بلدتي الفوعة وكفريا الواقعتين تحت حصار المعارضة.

وأكدت صدقي أنه حتى الآن، تمّ إجلاء 750 شخصا من بلدتي الفوعة وكفريا في محافظة إدلب كجزء من الاتفاق.

في غضون ذلك، حثّ النظام السوري يوم الثلاثاء فلول مقاتلي المعارضة ومن تبقى من المدنيين لمغادرة شرق حلب قبيل استعداده لفرض سيطرته كاملة عليها.

ويوم الاثنين، صوّت مجلس الأمن في الأمم المتحدة على إرسال مراقبين دوليين إلى حلب وقال إنه ينوي عقد محادثات سلام جديدة في جنيف.

وقال مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا ستيفان دي ميستورا إن "الأمم المتحدة تنوي الدعوة إلى عقد هذه المحادثات في جنيف بتاريخ 8 شباط/فبراير"، وذلك بُعيد تصويت مجلس الأمن بالإجماع على قرار مراقبة عمليات الإجلاء في حلب.

ونقل بيان لجامعة الدول العربية يوم الاثنين ترحيب وزراء الخارجية العرب بقرار مجلس الأمن الإسراع بإرسال مراقبين دوليين إلى حلب.

هل أعجبك هذا المقال؟

0 تعليق
سياسة ديارنا بشأن التعليقات * معلومات ضرورية 1500 / 1500