https://diyaruna.com/ar/articles/cnmi_di/newsbriefs/2016/11/18/newsbrief-05

×
×

الأمم المتحدة تمدّد مهمة فريق التحقيق بهجمات الغاز في سوريا

قرّر مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة يوم الخميس، 17 تشرين الثاني/نوفمبر بالإجماع، تمديد مهمة الفريق المكلف بالتحقيق في الهجمات الكيميائية بسوريا والكشف عن مرتكبيها لسنة أخرى، حسبما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وبدعم من روسيا، اعتمد المجلس مشروع قرار صاغته الولايات المتحدة لتمديد فترة التحقيق الذي يقوم به فريق مشترك من الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية حتى تشرين الثاني/نوفمبر عام 2017.

وكانت آلية التحقيق المشتركة قد أثبتت أن قوات النظام السوري نفذت ثلاث هجمات بغاز الكلور على قرى في عام 2014 وعام 2015. ووجدت أيضا أن تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" (داعش) في سوريا استخدم أيضا غاز الخردل كسلاح في آب/أغسطس 2015.

وأوكل القرار إلى الفريق مهمة كشف "مرتكبي ومنظمي وممولي" هذه الهجمات بما في ذلك جماعات مرتبطة بداعش أو القاعدة، ونصّ "على محاسبة كل شخص أو كيان أو جماعة أو حكومة تثبت مسؤوليتهم عن استعمال أي سلاح كيميائي".

وكانت سوريا قد وقّعت اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية عام 2013 ووافقت على التخلي عن كل مخزونها من هذه الأسلحة بضغط من روسيا.

وفي اجتماع عقد في لاهاي الأسبوع الماضي، دانت الهيئة التنفيذية للمنظمة سوريا لاستخدامها الأسلحة الكيميائية، وهي الإدانة الأولى من نوعها التي تصدر بحق دولة وقّعت على اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية.

وكان من المقرر أن تنتهي مهمة الآلية المشتركة للتحقيق التي أنشأها مجلس الأمن الدولي في آب/أغسطس من العام 2015، يوم الجمعة إذا لم يتم تمديد مهمتها.

هل أعجبك هذا المقال؟
0
لا
0 تعليق
سياسة ديارنا بشأن التعليقات
Captcha