أخبار العراق
أمن

القوات الأمنية تلاحق فلول داعش بالقرب من الحدود السورية

خالد الطائي

image

تُظهر هذه الصورة التي نشرت عبر الإنترنت في أيلول/سبتمبر 2017 شرطة الأنبار وهي تعتقل رجلا في القائم اتُهم بقيادة سيارة مفخخة. [حقوق الصورة لشرطة الأنبار]

نفذت القوات العراقية يوم الأربعاء، 11 نيسان/أبريل، عملية أمنية لتطهير المناطق الصحراوية في محيط مدينة القائم الحدودية في محافظة الأنبار من فلول تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) ومخابئه.

وذكر أحمد الدليمي قائممقام القائم في حديث لديارنا أن الفرقة الثامنة في الجيش العراقي تقوم بين الحين والآخر بعمليات تفتيش في المناطق الصحراوية المحيطة بالمدينة بحثا عن عناصر داعش وأوكارهم.

وأشار إلى أن قوات الجيش تمكنت من ضبط مخبأين لداعش، هما عبارة عن خندقين حفرهما التنظيم في الصحراء بالقرب من القائم لغرض الاختباء من الرصد الجوي والاستعداد لهجمات مستقبلية.

ونوّه بأن المخبأين كانا فارغين من مسلحي داعش، كما أنه "لم يعثر بداخلهما على أي أسلحة أو عتاد سوى على بقايا من الأغذية وملابس وبعض مستلزمات المعيشة".

image

صورة نشرت عبر الإنترنت في 28 كانون الأول/ديسمبر، تُظهر أهالي القائم وهم يبحثون في مسائل ومخاوف أمنية مع قائد شرطة الأنبار. [حقوق الصورة لشرطة الأنبار]

وذكر أنه خلال العملية نفسها، اعتقلت القوات الأمنية شخصا اتهم بحيازة حزام ناسف داخل منزله في القائم.

وأكد الدليمي أن الحزام الناسف كان مهيأً للتفجير، لافتا إلى أن المتهم وهو عراقي الجنسية كان على ما يبدو يستعد لتنفيذ هجوم انتحاري.

وأوضح أن المحققين عملوا على استجواب المشتبه به بحثا عن معلومات قد تقودهم لاكتشاف خلايا نائمة وإحباط مخططات أخرى".

وقال الدليمي إنه منذ 3 تشرين الثاني/نوفمبر أي عندما طردت القوات العراقية داعش من القائم، "لم يحدث أي خرق أمني لا داخل مركز المدينة ولا في الأطراف".

وأضاف أن سبب ذلك يعود إلى انتشار القوات العراقية في كل ناحية من أنحاء المدينة وعلى طول الحدود مع سوريا.

وأشار إلى أنه كان لحملات الملاحقة والاستهداف المتواصل لبؤر المقاتلين بالاعتماد على معلومات وفرتها المصادر الاستخبارية والأهالي "أثر بالغ في تأسيس بيئة أكثر أمنا واستقرارا".

هل أعجبك هذا المقال؟

0 تعليق
سياسة ديارنا بشأن التعليقات * معلومات ضرورية 1500 / 1500