2018-05-04

منظمة حظر الأسلحة الكيميائية ستنبش جثث ضحايا هجوم دوما

يستعد المحققون الدوليون في منظمة حظر الأسلحة الكيميائية لنبش جثث بعض الضحايا في مدينة دوما السورية، في إطار سعيهم لإثبات وقوع هجوم كيميائي، حسبما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية يوم الخميس، 3 أيار/مايو.

وقال رئيس المنظمة أحمد أوزمجو لصحيفة فاينانشل تايمز إن بعثة تقصي الحقائق في المنظمة نجحت حتى اليوم بجمع أكثر من مائة "عينة بيئية" منذ أن سمح لها بالوصول إلى الموقع شمالي شرقي دمشق في 21 نيسان/أبريل.

واتخذ قرار إرسال البعثة إلى دوما بعد هجوم مروع نفذ في 7 نيسان/أبريلوأثار موجة غضب عالمية وأدى إلى شنغارات انتقامية على القواعد العسكرية السورية.

ولكن يبحث اليوم المحققون في سعيهم إلى إيجاد مزيد من الأدلة في قضية الاستخدام المزعوم للكلور والسارين في الهجوم العنيف، عن "سبل للنبش واتخاذ بعض العينات الطبية".

وأشار إلى أن هذه "عملية حساسة جدا. ولهذا السبب يجب أن يكونوا حذرين جدا. إن خبراءنا شهدوا في الماضي عمليات تشريح، لكنها ستكون المرة الأولى التي ننبش فيها جثثا".

وأكدت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية لوكالة الصحافة الفرنسية أن المحققين يبحثون في إمكانية إجراء عمليات ترشيح على الجثث، مضيفة أن بعثة تقصي الحقائق "تواصل استكشاف كل السبل الممكنة لجمع الأدلة".

هل أعجبك هذا المقال؟

0 Di icons no
Captcha