تقرير للأمم المتحدة: خطر داعش مستمر بالرغم من الهزائم العسكرية

  • شارك بتعليقك الآن
  • إطبع المقالة
  • زيادة حجم الخط تقليل حجم الخط

ذكر تقرير للأمم المتحدة صدر يوم الخميس، 10 آب/أغسطس، أن تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) يستمر "بتحفيز وتمكين" الهجمات حول العالم وتحويل الأموال إلى مؤيديه بالرغم من الهزائم العسكرية التي تعرض لها في معقليه بالعراق وسوريا.

وأشار التقرير المؤلف من 24 صفحة والذي أعدته لجنة خبراء لمجلس الأمن، إلى أن التحويلات التي ترسل إلى الخارج وغالباً ما تكون بمبالغ صغيرة مما يصعّب الكشف عنها، تأتي في ظل تكثيف داعش جهودها الدولية لشن الهجمات.

وبحسب الخبراء، لا تزال مصادر تمويل داعش مستندة إلى عائدات النفط وفرض الضرائب على المجتمعات المحلية في المناطق الخاضعة لسيطرة التنظيم، وفق ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.

وأضاف التقرير أن داعش تسعى خارج أوروبا إلى توسيع نطاق انتشاره في جنوبي شرقي آسيا.

ولفت إلى أن عدد "المقاتلين الإرهابيين الأجانب" المسافرين إلى العراق وسوريا "استمر بالانخفاض. كذلك، يستمر الوضع المالي لنواة (داعش) بالتراجع"، لا سيما بسبب الضغط العسكري الممارس على التنظيم.

ولا بد من التنبه للقاصرين الذين تم تلقينهم الفكر المتطرف والعائدين إلى ديارهم بعد الخضوع لتدريب متقدم على يد داعش. "فيتطلب [هذا التنظيم] عناية خاصة واستراتيجيات تأخذ بالاعتبار الحماية القانونية المتاحة للقاصرين".

وأضاف التقرير أن المقاومة الشرسة في الموصل تُظهر أن بنية القيادة والسيطرة في داعش "لم تُكسر بالكامل" وتبقى "خطراً عسكرياً مهماً".

أضف تعليقا (سياسة ديارنا بشأن التعليقات) * معلومات ضرورية

* معلومات ضرورية

Test