2018-03-07

مئات المتطرفين والأطفال من أصول هولندية لا يزالون في مناطق سيطرة داعش

لا يزال نحو 200 شخصاً انضموا إلى الجماعات المتطرفة في سوريا والعراق إضافة إلى ما لا يقل عن 175 طفلاً من أصول هولندية يقيمون في البلدان الساخنة لا سيما في مناطق سيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، حسبما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية في 6 آذار/مارس.

وقالت وكالة الاستخبارات والأمن الهولندية (أيفد)، في تقريرها السنوي لعام 2017 "إن أكثر من نصف القاصرين تقل أعمارهم عن أربع سنوات، ولد ما لا يقل عن ثلثيهم على جبهة القتال".

وذكرت الوكالة أن نحو 280 شخصاً غادروا هولندا منذ بدء الحرب الأهلية فى سوريا عام 2011 للانضمام إلى الجماعات المتطرفة، وبقي 185 شخصاً منهم فيها، محذرة من أن عدداً كبيراً منهم سيعود إلى البلاد.

وأضافت الوكالة الهولندية: "نتوقع عودة المزيد منهم ومعظمهم من النساء والأطفال، بعد أن فقدت داعش تقريباً مجمل الأراضي التي كانت تسيطر عليها".

ولفتت الوكالة إلى أن "العائدين يشكلون تهديداً خطيراً لأنهم يقيمون في مناطق داعش منذ وقت طويل وشاركوا على الأرجح في أعمال عنف خطيرة، أو شهدوا أعمال عنف بينهم أطفال"، مؤكدة أنهم اصبحوا "فكرياً أكثر تطرفاً".

وكشفت الوكالة أن نحو 50 شخصاً عادوا من المناطق التي يسيطر عليها المتطرفون في سوريا والعراق منذ العام 2011، ثلثهم من النساء.

هل أعجبك هذا المقال؟

0 Di icons no
Captcha