أمن |

2018-10-04

القوات العراقية تعتقل خلية تزور هويات لفلول داعش

Di icons tw 35 Di icons fb 35

اعتقلت قوات الأمن في نينوى في كانون الثاني/يناير 2017، خلية متورطة في تزوير وثائق رسمية لحساب تنظيم 'الدولة الإسلامية'. [حقوق الصورة لجهاز الأمن القومي]
اعتقلت قوات الأمن في نينوى في كانون الثاني/يناير 2017، خلية متورطة في تزوير وثائق رسمية لحساب تنظيم 'الدولة الإسلامية'. [حقوق الصورة لجهاز الأمن القومي]

قالت وزارة الداخلية إن وكالة الاستخبارات والتحقيقات الاتحادية العراقية استجوبت يوم الثلاثاء، 2 تشرين الأول/أكتوبر، أعضاء خلية مسؤولة عن تزوير وثائق رسمية لفلول تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) في محافظة نينوى.

وكانت قوة خاصة من مديرية الاستخبارات ومكافحة الإرهاب في نينوى قد اعتقلت أعضاء الخلية الثلاثة في مداهمة لمخبئهم في الموصل، بعد تلقي معلومات استخباراتية من السكان.

وأضافت الوزارة إن القوة عثرت على 750 نموذجا فارغا من بطاقات الهوية الرسمية والبطاقات الشخصية ووثائق الإقامة وشهادات الجنسية.

واكتشفوا أيضا 67 نموذجاً لأختام وطبعات فسفورية مختلفة، فضلا عن أجهزة ومعدات تستخدم في تزوير المستندات.

وأكدت أن أعضاء الخلية اعترفوا أنهم ينشطون في عمليات تزوير المستندات الرسمية وتزويد عناصر داعش بها لإخفاء هوياتهم الحقيقية، والحيلولة تاليا دون اعتقالهم على أيدي رجال الأمن.

'مؤشر إيجابي على اليقظة'

وأشاد عضو اللجنة الأمنية في مجلس محافظة نينوى، بنيان الجربا، بجهود قوات الأمن والاستخبارات في عملية تفكيك الخلية.

وقال لديارنا يوم الأربعاء: "هذا الإنجاز كبير جدا ومؤشر إيجابي على يقظة قواتنا في ملاحقة العناصر الإرهابية، وكل من يساعد تلك العناصر على الإفلات من العقاب".

وأضاف أن "الإرهابيين يبذلون ما في وسعهم للتخلص من مراقبة رجال الأمن والأجهزة الاستخبارية ورصدها لهم"، مشيرا إلى أن التحرك بهويات مزورة واحد من أساليبهم لإبعاد الشبهات عنهم والتنقل بحرية.

وأكد أنه في حين يؤشر إلقاء القبض على أعضاء هذه الخلية أن النشاط الإرهابي "لم ينته بعد"، إلا أنه "يدفعنا للمطالبة مجددا بتكثيف العمل الاستخباراتي لإحباط أي أنشطة أو محاولات إرهابية لاختراق مدننا وتهديد أمن مواطنينا وسلامتهم".

وشدد أن "الوضع الأمني اليوم في مدينة الموصل وسائر مدن محافظة نينوى جيد، وهذا الأمر نتيجة لما تبذله قوات الأمن من "جهود استثنائية" لتمتين الاستقرار وكشف مخططات الإرهابيين.

ومع ذلك، جدد الجربا دعوته لدعم قوات الأمن في محافظة نينوى بالعدة والعديد.

وختم موضحا أن "المسؤوليات الملقاة على عاتق هذه القوات كبيرة، وهي تؤدي واجباتها بالشكل المطلوب"، وأضاف أنه "لا بد من زيادة عناصرها وتجهيزها بالسلاح والمعدات المتطورة حتى تقدم أفضل ما عندها في تأمين المحافظة".

هل أعجبك هذا المقال؟

9 Di icons no

2 تعليق

Captcha
Comment bubble | 2018-10-22

بارك الله فيكم وحماكم الله وحفظكم

الرد
Comment bubble | 2018-10-07

بارك الله بجهود قواتنا الامنيه بكل صنوفها ومن نصر إلى نصر بإذن الله

الرد