http://diyaruna.com/ar/articles/cnmi_di/features/2019/08/28/feature-04

×
×
أمن |

الاستخبارات العراقية تفكك خليتين لداعش في الأنبار

خالد الطائي

القبض على شخصين يشتبه بانتمائهما إلى داعش خلال عملية أمنية نفذها الفوج التكتيتي التابع لشرطة الأنبار في صحراء المحافظة، يوم 27 آب/أغسطس. [حقوق الصورة لمديرية شرطة الأنبار]

أعلنت وزارة الدفاع العراقية يوم الأربعاء، 28 آب/أغسطس، أن المخابرات العسكرية اعتقلت هذا الأسبوع أعضاء خليتين لتنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) في محافظة الأنبار.

وقال المتحدث باسم الوزارة اللواء تحسين الخفاجي لديارنا، إن "قوة من استخبارات الفرقة العاشرة في الجيش العراقي ولواء المشاة 39 تمكنوا من تفكيك خليتين لداعش متورطتان بعمليات زرع العبوات الناسفة وتفجيرها وتنفيذ الاغتيالات والهجمات المسلحة في الأنبار".

وأضاف أن القوة الاستخبارية استطاعت تتبع هاتين الخليتين واختراقهما، وقبضت على أعضائهما التسعة بعد أن نصبت لهم كمائن في منطقتي الصقلاوية وجزيرة الخالدية شرق مدينة الرمادي.

وكشف أن "القوة صادرت من الإرهابيين أسلحة وحواسيب وأجهزة نقالة وكتب ووثائق تتعلق بأنشطة داعش وعملياتها"، لافتا إلى أن عناصر الخليتين كانوا مدرجين ضمن قوائم المطلوبين بموجب المادة 4 من قانون الإرهاب.

تحسن العمل الاستخباراتي

وتابع أن هذه العملية تأتي في سياق المرحلة الرابعة من حملة "إرادة النصر" التي انطلقت بداية هذا الأسبوع لتنظيف صحراء الأنبار من فلول داعش، وتعقب خلاياها السرية في باقي مناطق المحافظة.

ووفقا للخفاجي، قامت الاستخبارات العسكرية في قيادة عمليات نينوى قبل يوم من تنفيذ هذه العملية بتفكيك خلية لداعش في مدينة الموصل.

وأردف أن أعضاء هذه الخلية الذين اعتقلوا في حي سومر ومنطقة القيارة، نفذوا أعمالا إرهابية ضد المدنيين وشاركوا في عمليات تهريب النفط.

وأكد "تفكيك ما لا يقل عن أربع خلايا إرهابية خلال الأسبوع الماضي في مدينتي الموصل والرمادي"، يتراوح عدد عناصر كل منها بين أربعة وخمسة عناصر مطلوبين للقضاء العراقي على خلفية ارتكابهم جرائم ضد الأبرياء.

وأردف أن "اختراق هذا العدد الكبير من الخلايا وفي مدة وجيزة، مؤشر واضح على تنامي وتطور النشاط الاستخباراتي في رصد وتعقب الأهداف الإرهابية".

وشدد أن القوات العراقية "لن تسمح لأعضاء داعش السريين بالتحرك"، مضيفا أنهم سيواصلون مراقبتهم واستهدافهم حتى يتلقوا "القصاص العادل بحقهم لقاء أفعالهم المروعة".

هل أعجبك هذا المقال؟
5

0 تعليق

سياسة ديارنا بشأن التعليقات
Captcha