http://diyaruna.com/ar/articles/cnmi_di/features/2018/09/06/feature-01

أمن |

2018-09-06

الحياة تعود إلى مدينة مركدا في الحسكة

Di icons tw 35 Di icons fb 35

سيقدم المركز الطبي الجديد في مركدا السورية خدمات طبية للمدينة والقرى السبعين المحيطة بها. [حقوق الصورة لعمار صالح]
سيقدم المركز الطبي الجديد في مركدا السورية خدمات طبية للمدينة والقرى السبعين المحيطة بها. [حقوق الصورة لعمار صالح]

يعمل أبناء بلدة مركدا السورية مع السلطات المحلية على إعادة الخدمات الأساسية وإعادة تأهيل المباني المتضررة منذ طرد تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) منها في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي.

وتبدو المدينة المجاورة للشدادي في محافظة الحسكة، في الوقت الحالي كورشة عمل، حيث تم مؤخرا افتتاح مركز للبلدية لإدارة أعمال إعادة التأهيل المحلية.

وقال الناشط الإعلامي عمار صالح لديارنا، إنه منذ تحرير قوات سوريا الديموقراطية ومجلس دير الزور العسكري مدينة مركدا، بدأت الحركة التجارية تنتعش وبدأت المدينة تستعيد عافيتها.

وأضاف أن أعمال إعادة الإعمار تنفذ بواسطة البلديات واللجنة البيئية في مجلس مقاطعة الحسكة.

وقام مجلس الحسكة بتجهيز مركز بلدية مركدا الذي يستخدم لإدارة أعمال إعادة الإعمار المتواصلة، وذلك بالتنسيق مع المجلس المدني في المدينة.

وذكر صالح أنه "تم افتتاح مركز البلدية بحضور عدد كبير من أهالي البلدة، وسمي مركز بلدية الشعب".

وأوضح أن شريط الافتتاح قصه والد أحد شهداء البلدة الذين سقطوا خلال المعارك ضد تنظيم داعش .

إعادة إعمار مركدا

وتابع صالح أن مجلس مقاطعة الحسكة قدم آليات كبيرة سمحت للمجلس المدني بإزالة مخلفات الحرب ورفع السواتر الترابية التي كانت تقفل الطرقات داخل المدينة وفي محيطها، وإعادة حركة المرور إلى طبيعتها.

وأشار إلى أن ذلك جرى بعد انتهاء الفرق الفنية من رفع الألغام من المدينة، "وهو ما دفع المواطنين إلى العودة إلى منازلهم".

وذكر أن "المجالس المحلية في المنطقة تقوم بتوزيع المواد الغذائية للأهالي لمساعدتهم على تخطي هذه المرحلة"، وتشمل هذه المواد الطحين والبقوليات والمواد الغذائية الأساسية.

وفي السياق نفسه، قال عضو لجنة الصحة في المجلس المدني بمركدا الدكتور حسين ضابط، إن الرعاية الصحية "كانت شبه مفقودة في بلدة مركدا".

وأوضح لديارنا أن توفير الرعاية الطبية كان "على رأس الأولويات لبعد المسافة بين البلدة والقرى المحيطة بها عن البلدات والقرى التي تقدم الخدمات الطبية اللازمة".

ولفت إلى أنه من خلال التعاون بين المجلس المدني ولجنة الصحة في الحسكة، تم افتتاح مركز صحي لتقديم الخدمات الطبية لمركدا وللقرى السبعين المحيطة بها.

وأضاف أنه تم تجهيز المركز بصيدلية وبسيارة إسعاف لنقل الحالات الحرجة إلى مدينة الحسكة.

وأوضح "يقوم بتقديم الخدمات طبيبان وطاقم من ستة ممرضين"، مشيرا إلى أن افتتاح المركز لاقى استحسانا كبيرا لدى الأهالي بعد معاناتهم الطويلة للحصول على الخدمات الطبية والإسعافية.

تلبية المتطلبات الأساسية

ومن جهته، قال عامر العبدالله عضو لجنة الخدمات التابعة لمجلس مركدا المدني لديارنا، إن "اللجنة تحاول تـأمين مستلزمات الحياة الأساسية للمواطنين في البلدة والقرى المحيطة بها".

وأضاف أنها أمنت المحروقات ومادة الغاز بعد انقطاع دام سنتين تقريبا، كما اعتمدت حلا مؤقتا لمشكلة انقطاع مياه الشرب وذلك من خلال توزيع المياه بواسطة أربعة صهاريج مياه.

وكشف أن سعة كل صهريج تبلغ عشرة آلاف ليتر.

ولفت إلى أن "الصهاريج وضعت تحت تصرف لجنة الخدمات وهي مقدمة من مجلسي مدينة الحسكة وناحية الشدادي".

وأشار العبدالله إلى أنه سيتم استخدام هذه الصهاريج حتى اكتمال عمليات الإصلاح في محطات ضخ مياه الشرب وشبكة المياه التي تعرضت لأضرار كبيرة خلال معارك طرد داعش من المنطقة.

وذكر أن الحسكة تعاني من نقص حاد في المياه بسبب الأعطال الحاصلة في محطة ضخ الصور التي تغذي مركدا والصور والعريشة والدشيشة والعلوة والسبعة والأربعين والشدادي.

وتابع "يجري حاليا العمل على إصلاحها بالتعاون مع قسم الشؤون المدنية في التحالف الدولي وبدعم منه".

هل أعجبك هذا المقال؟

0 Di icons no

0 تعليق

Captcha