انتخابات |

2018-05-14

صور: أهالي الأنبار يصوتون ويحدوهم الأمل في التغيير

Di icons tw 35 Di icons fb 35
  • 
سكان حي الجولان بالفلوجة يتوجهون لمراكز الاقتراع يوم السبت، 12 أيار/مايو، في ظل إجراءات أمنية مشددة.  [سيف أحمد/ديارنا]

    سكان حي الجولان بالفلوجة يتوجهون لمراكز الاقتراع يوم السبت، 12 أيار/مايو، في ظل إجراءات أمنية مشددة. [سيف أحمد/ديارنا]

  • 
أب وابنه من حي الجولان بالفلوجة يتوجهان إلى أحد مراكز الاقتراع للإدلاء بأصواتهما. [سيف أحمد/ديارنا]

    أب وابنه من حي الجولان بالفلوجة يتوجهان إلى أحد مراكز الاقتراع للإدلاء بأصواتهما. [سيف أحمد/ديارنا]

  • 
تم نشر أفراد الأمن العراقيين في جميع أنحاء محافظة الأنبار، من ضمنها الفلوجة بحسب المبين في هذه الصورة، لضمان عملية تصويت سلسة والسماح للسكان بالتصويت بأمان.  [سيف أحمد/ديارنا]

    تم نشر أفراد الأمن العراقيين في جميع أنحاء محافظة الأنبار، من ضمنها الفلوجة بحسب المبين في هذه الصورة، لضمان عملية تصويت سلسة والسماح للسكان بالتصويت بأمان. [سيف أحمد/ديارنا]

  • 
رجال من كل الأعمار يصطفون في مدرسة ثانوية بالفلوجة للإدلاء بأصواتهم في الانتخابات البرلمانية العراقية [سيف أحمد/ديارنا].

    رجال من كل الأعمار يصطفون في مدرسة ثانوية بالفلوجة للإدلاء بأصواتهم في الانتخابات البرلمانية العراقية [سيف أحمد/ديارنا].

  • 
شاب من الأنبار يدلي بصوته في الانتخابات البرلمانية العراقية، وهي الأولى التي تقام بالبلاد منذ طرد تنظيم 'الدولة الإسلامية' (داعش). [سيف أحمد/ديارنا]

    شاب من الأنبار يدلي بصوته في الانتخابات البرلمانية العراقية، وهي الأولى التي تقام بالبلاد منذ طرد تنظيم 'الدولة الإسلامية' (داعش). [سيف أحمد/ديارنا]

  • 
الحاج خميس أبو أحمد يرفع إصبعه، وهو مغموس بالحبر الأزرق، لإظهار أنه قد صوت في محطة الاقتراع بمدرسة الجمهورية الثانوية. [سيف أحمد/ديارنا]

    الحاج خميس أبو أحمد يرفع إصبعه، وهو مغموس بالحبر الأزرق، لإظهار أنه قد صوت في محطة الاقتراع بمدرسة الجمهورية الثانوية. [سيف أحمد/ديارنا]

  • 
امرأة تسجل نفسها للتصويت في اعدادية الفلوجة.  تعرضت النساء في الأنبار للقمع أثناء حكم تنظيم داعش الذي هزم في المدينة العام الماضي.  [سيف أحمد/ديارنا]

    امرأة تسجل نفسها للتصويت في اعدادية الفلوجة. تعرضت النساء في الأنبار للقمع أثناء حكم تنظيم داعش الذي هزم في المدينة العام الماضي. [سيف أحمد/ديارنا]

قال سكان الأنبار أثناء الإدلاء بأصواتهم في الانتخابات البرلمانية العراقية يوم السبت (12 أيار/مايو) إنهم يصوتون من أجل التغيير، واصفين حقهم كانتصار ثان على تنظيم 'الدولة الإسلامية' (داعش).

وتأتي الانتخابات التي تقام على مستوى البلاد في وقت من التفاؤل الحذر في العراق بعد خمسة أشهر من إعلان الانتصار على تنظيم داعش. وكانت الأنبار آخر محافظة في العراق يتم استعادتها من التنظيم المتطرف.

وقال مدير مكتب الانتخابات في الأنبار "سعد العيثاوي" متحدثًا في مؤتمر صحافي إن نسبة الإقبال بلغت 38 في المائة عبر الأنبار.


أحد سكان الأنبار يحتفل بحقه في التصويت يوم السبت (12 أيار/مايو) عن طريق رفع يده معبرًا عن علامة النصر وإظهار إصبعه المغموس بالحبر الأزرق.  [سيف أحمد/ديارنا]

أحد سكان الأنبار يحتفل بحقه في التصويت يوم السبت (12 أيار/مايو) عن طريق رفع يده معبرًا عن علامة النصر وإظهار إصبعه المغموس بالحبر الأزرق. [سيف أحمد/ديارنا]

بدوره، قال اللواء "سعد حارث" قائد العمليات في شرق الأنبار إن قوات الأمن نجحت في تنفيذ الخطة لحماية مراكز الاقتراع والناخبين.

بينما طالب "عمر الدليمي"، 27 سنة، وهو أحد سكان الأنبار العاطلين عن العمل، النواب الذين يمثلونه بفعل المزيد له.

وقال في تصريح لوكالة الصحافة الفرنسية "نريد شخصًا يكون أمينًا معنا وليس شخصًا يزيد فقط من ثروته الشخصية".

هل أعجبك هذا المقال؟

8 Di icons no
Captcha

Di blue bubble 2 تعليق

احمد | 2018-05-22

هلا

الرد
mortadha | 2018-05-16

ها ها

الرد