إرهاب |
2018-03-21

داعش تنفذ إعدامات جنوب دمشق


أمر تنظيم 'الدولة الإسلامية' المدنيين بحضور عملية إعدام تم تنفيذها في منطقة القدم جنوب دمشق. [حقوق الصورة لبهاء السهلي]
أمر تنظيم 'الدولة الإسلامية' المدنيين بحضور عملية إعدام تم تنفيذها في منطقة القدم جنوب دمشق. [حقوق الصورة لبهاء السهلي]

بدأ تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) بتنفيذ عمليات إعدام ميدانية في منطقة القدم الواقعة جنوب دمشق والتي استولت عليها مؤخراً، حسبما أكد نشطاء لديارنا.

واستولى تنظيم داعش يوم الإثنين، 19 آذار/مارس، على القدم، وهي منطقة تقع في ضاحية دمشق الجنوبية إلى الغرب من مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين، مكبداً قوات النظام المنتشرة في المنطقة خسائر فادحة.

وفي حديث لديارنا، قال الناشط بهاء السهلي المقيم في مخيم اليرموك، أن داعش تمكنت بذلك من ربط منطقة سيطرتها الرئيسة في الحجر الأسود بمنطقة القدم.

وكانت منطقة القدم تقع في السابق تحت سيطرة تحالف هيئة تحرير الشام المناهض للتنظيم، إلا أن عناصره انسحبوا منها الأسبوع الماضي متجهين إلى إداب إثر اتفاق مع النظام السوري.

وأعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان يوم الثلاثاء، أن الحصيلة الأولية لضحايا معركة القدم بلغت 36 قتيلاً بين عناصر القوات الموالية للنظام، مشيراً فيما بعدإلى سحب جثث إضافية من أرض المعركة، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.

وأوضح المرصد "أن حصيلة القتلى ارتفعت إلى 62، معظمهم من المقاتلين التابعين للنظام".

وأضاف مدير المرصد رامي عبد الرحمن، أن "النظام أرسل تعزيزات إلى أطراف القدم لكن معركة استعادتها لم تبدأ بعد".

وكشف السهلي عن قيام عناصر داعش بافراغ المنازل في حي القدم وجواره من محتوياتها بعد هروب قاطنيها بسبب المعارك الدائرة.

ولفت إلى أنهم منعوا أي شخص من دخول المنطقة حتى ولو كان يملك منزلاً فيها.

عمليات إعدام في محيط دمشق

وأكد السهلي قيام عناصر تنظيم داعش بتوقيف شخصين وإعدامهما في الساحة العامة بتهمة "الردة"، وهي التهمة التي يطلقها على كل من يناهض فكره.

وأكد المرصد وقوع الحادثة يوم الثلاثاء.

وتابع أن التنظيم أجبر الأهالي على التجمع في الساحة العامة لمشاهدة عملية الإعدام، التي نفذت بعد أن قرأ أحد مسؤوليه حكم الإعدام.

. وأشار السهلي إلى أن تنظيم داعش غالباً ما يستخدم هذه الطريقة عند إعدام الرجال وهم يلبسون الزي البرتقالي.

واعتبر أن "عمليات الإعدام هذه ليست إلا محاولة من التنظيم لقمع الأهالي ومنعهم من مناهضة وجوده في المنطقة".

وذكر المرصد أن تنظيم داعش نفذ في 4 شباط/فبرابر عمليتي إعدام جنوب دمشق، عندما قتل رجلين رمياً بالرصاص وبقطع الرأس بتهم مختلفة.

وأُعدم شاب بإطلاق رصاصة في رأسه بتهمة "الانضمام إلى فصيل أكناف بيت المقدس" الذي يقاتل داعش في منطقة اليرموك.

أما الآخر، فقط تم قطع رأسه بتهمة التجسس لصالح النظام.

هل أعجبك هذا المقال؟

2 Di icons no
Captcha