إحتجاجات |

2018-04-23

مخيم اليرموك تحت نيران النظام

Di icons tw 35 Di icons fb 35

موقع لجيش النظام السوري والميليشيات الموالية له في أطراف مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين جنوب دمشق. [حقوق الصورة لبهاء السهلي]
موقع لجيش النظام السوري والميليشيات الموالية له في أطراف مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين جنوب دمشق. [حقوق الصورة لبهاء السهلي]

أكد ناشطون لديارنا أن مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين في جنوب دمشق ومواقع أخرى من المنطقة، تعرضت لنيران مكثفة من النظام السوري وحلفائه الذين يستهدفون جماعات معارضة مسلحة مختلفة.

وأوضحوا أن المناطق الواقعة تحت سيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) وتحالف هيئة تحرير الشام المتطرف وجماعات مسلحة أخرى، تعرضت من قبل النظام لقصف بري وجوي كثيف.

وكان المرصد السوري قد أعلن مقتل ما لا يقل عن خمسة مدنيين يوم الأحد، 22 نيسان/أبريل، ما يرفع حصيلة المدنيين الذين قضوا في المخيم منذ تصعيد القتال يوم الخميس إلى 11 ضحية.


منزل محترق وسط الدمار الهائل الذي حلّ بمنطقة سكنية في مخيم اليرموك، الذي يتعرض منذ يومين لنيران النظام. [حقوق الصورة لبهاء السهلي]

منزل محترق وسط الدمار الهائل الذي حلّ بمنطقة سكنية في مخيم اليرموك، الذي يتعرض منذ يومين لنيران النظام. [حقوق الصورة لبهاء السهلي]

وقال الناشط المحلي بهاء السهلي لديارنا، إن العديد من الجرحى سقطوا نتيجة للقصف المدفعي والجوي العنيف والعشوائي.

مخيم اليرموك تحت نيران القصف

واستمر النظام وحلفاؤه يوم الأحد بقصف مناطق مخيم اليرموك الخاضعة لسيطرة داعش، إضافة إلى المناطق المحيطة به والتي تسيطر عليها مجموعات أخرى.

وأضاف السهلي أن يلدا وببيلا وبيت سحم تعرضوا للقصف، وأكثر المناطق تضرراً كانت أحياء سليخة ودعبول في شارع التضامن ومنطقة حي الحجر الأسود والعسالي والمادنية في حي القدم.

وتابع السهلي أن القتال العنيف يستعرّ بين قوات النظام وهيئة تحرير الشام في منطقة الريجا وحي القدم.

وأشار السهلي إلى أن "قوات النظام والميليشيات الموالية له استطاعت إحراز تقدم بسيط في حي الزين [بمخيم اليرموك]، الذي يفصل بين منطقتي يلدا والحجر الأسود".

ودفع القصف معظم سكان اليرموك إلى الفرار من ديارهم وتعطيل آخر مستشفيات المخيم،، حسبما ذكر المتحدث باسم الأونروا كريس غونيس.

وقال يوم الأحد إنه "منذ بدء القتال قبل أربعة أيام، تم ترحيل معظم المدنيين في مخيم اليرموك والبالغ عددهم 6000 إلى منطقة يلدا المجاورة". وتابع أن "المستشفى الأخير الذي كان يعمل داخل مخيم اليرموك، أي مستشفى فلسطين، أصبح الآن خارج الخدمة بشكل كامل".

ودعا غونيس جميع الأطراف إلى السماح للمدنيين بمغادرة المخيم بأمان وإخلاء المرضى والجرحى، إضافة إلى وصول العاملين في المجال الإنساني بشكل آمن لتوزيع الغذاء والدواء، حسبما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

مقتل مقاتلين من تنظيم داعش

ولفت السهلي لديارنا أنه بالإضافة إلى سقوط مدنيين، قضى خلال الأيام القليلة الماضية عدد من مقاتلي داعش.

وبين هؤلاء أبو هشام الخابوري وأبو علي نفشة وأبو فاطمة المقدسي وأبو محمد العدناني وأبو جهاد المدني وأبو هجرس وأبو عبيدة القناص وأبو عمر الأندلسي.

وأكد أن "مفاوضات تجري بين قوات النظام السوري والمسلحين في جميع المناطق لترتيب وقف شامل لإطلاق النار، والذي سيتم بموجبه نقل المسلحين وعائلاتهم إلى مناطق أخرى كما حصل في سائر المناطق المحيطة بدمشق".

إلا أن صعوبات كثيرة تحول دون إتمام هكذا اتفاقات، وفقاً له، بسبب مطالبة مئات المسلحين نقلهم إلى مناطق سيطرة تنظيم داعش في مناطق الشرق السوري حيث ما يزال له وجود.

هل أعجبك هذا المقال؟

8 Di icons no
Captcha