إرهاب |
2017-09-26

داعش تواجه حالات انشقاقات وفرار في مخيم اليرموك

  • * معلومات ضرورية


شارع يبدو فارغا في مخيم اليرموك بسبب التوترات والاشتباكات الأخيرة التي دارت بين 'الدولة الإسلامية' والمنشقين عنها، وفقاً لناشط سوري. [حقوق الصورة لبهاء السهلي]
شارع يبدو فارغا في مخيم اليرموك بسبب التوترات والاشتباكات الأخيرة التي دارت بين 'الدولة الإسلامية' والمنشقين عنها، وفقاً لناشط سوري. [حقوق الصورة لبهاء السهلي]

أكّد ناشط محلي أن مجموعات مقاتلي تنظيم "الدولة الاسلامية" (داعش) المتمركزة داخل مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين فى دمشق قد انهارت نتيجة لزيادة حالات الانشقاق والهرب من صفوفها.

وأردف أن عدداً كبيراً من مقاتلي داعش تخلوا عن التنظيم، في حين أن الذين بقوا في صفوفه عاجزين عن الإمساك بالمناطق التي كانوا يسيطرون عليها.

وقال الناشط في مخيم اليرموك بهاء السهلي، أن "تنظيم داعش في مخيم اليرموك ومحيطه يشهد منذ أيام ارتفاعاً في حالات الانشقاق بين عناصره".


حاجز لـ 'الدولة الإسلامية' عند أحد مداخل مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين في جنوب دمشق. [حقوق الصورة لبهاء السهلي]

حاجز لـ 'الدولة الإسلامية' عند أحد مداخل مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين في جنوب دمشق. [حقوق الصورة لبهاء السهلي]


معبر يؤدي إلى مناطق سيطرة 'الدولة الإسلامية' في مخيم اليرموك مغلق بسواتر ترابية. [حقوق الصورة لبهاء السهلي]

معبر يؤدي إلى مناطق سيطرة 'الدولة الإسلامية' في مخيم اليرموك مغلق بسواتر ترابية. [حقوق الصورة لبهاء السهلي]

وأشار لديارنا إلى انتقال المنشقين إلى تنظيمات أخرى ورصد حالات هروب عديدة في صفوف مقاتليه.

وأضاف أن هذا الأمر رفع حدّة التوتر في المناطق التي يسيطر عليها التنظيم بشكل غير مسبوق، لا سيّما بعد أن عمد إلى اتخاذ تدابير جديدة لإثبات سيطرته على المخيم.

وأوضح السهلي أن موجة الانشقاقات بدأت بعد أن اتفقت بعض التنظيمات المعارضة مع النظام السوري على انتقالها إلى مدينة إدلب وريفها ومدينة جرابلس بمحافظة حلب.

وتابع أن معظم هذه التنظيمات المعارضة متمركزة في المخيم وفي منطقة القدم جنوب دمشق.

وأكّد أن هذا الأمر دفع عناصر داعش إلى ترك مواقعهم في منطقة الحجر الأسود بالمخيم والتوجه إلى القدم في محاولة للهرب من المنطقة بمعية الذين سيغادرون المخيم.

وأضاف أن الانشقاقات هذه وترت الأوضاع في المخيم وأدت إلى قوع معارك جانبية عدة بين من تبقى من عناصر التنظيم والمنشقين والتنظيمات الأخرى، خصوصاً في شارع الثلاثين وشارع فلسطين ومحور تقاطع الشهداء.

ولفت إلى أن "عناصر التنظيم قطعوا جميع الطرقات والممرات المؤدية من منطقة الحجر الأسود إلى منطقة القدم، في محاولة لوقف حالات الهروب والانشقاق".

حملة داخل المخيم

وقال السهلي أن التنظيم عيّن مؤخراً اميراً جديداً ليراقب مقاتليه في مخيم اليرموك يدعى أبو العز الدهمان، وهو فلسطيني الجنسية ومن أشهر المهربين.

وهدف التنظيم من تعيين الدهمان إلى إحكام قبضته على المخيم ومنع هروب عناصره.

وعمد الدهمان إلى تثبيت سيطرة التنظيم عبر شنّ حملة ضد سكان المخيم شملت منع الطلبة من ارتياد المدارس الواقعة خارجه .

وعزا السهلي ذلك لأن مدارس بلدات بيت سحم وببيلا ويلدا لا تقع تحت سلطة التنظيم ولا تدرس مناهجه.

وأضاف أنه مع تصاعد حالة الاحتجاج، تراجع عن قراره واستبدله بمنع تداول بعض المقررات الدراسية التي يعتبرها "مشبوهة" ولا تتماشى مع الشريعة حسب قوله.

وأكّد أن حواجز التنظيم تفتش يومياً الطلاب عند ذهابهم إلى المدارس وعودتهم منها.

هل أعجبك هذا المقال؟

Di icons no 0
Captcha