سياسة |

2017-09-25

اهالي دير الزور يؤسسون مجلسا مدنيا

Di icons tw 35 Di icons fb 35

العقيد طلال سلو المتحدث باسم قوات سوريا الديموقراطية وممثلي العشائر خلال اطلاق مجلس دير الزور المدني. [حقوق الصورة للمجلس المدني في دير الزور]
العقيد طلال سلو المتحدث باسم قوات سوريا الديموقراطية وممثلي العشائر خلال اطلاق مجلس دير الزور المدني. [حقوق الصورة للمجلس المدني في دير الزور]

أسس اهالي محافظة دير الزور يوم الأحد، 24 أيلول/سبتمبر، مجلسا مدنيا لادارة مناطقهم التي تحررت من تنظيم "الدولة الاسلامية" (داعش).

وجرى خلال الاجتماع انتخاب الرئاسة المشتركة للمجلس ونوابها، بالاضافة إلى اللجان التي ستتولى اعمالها مباشرة.

واللجان المنتخبة مختصة بكافة الجوانب الحياتية والصحية والاقتصادية والتعليمية والامنية.

وقال سالم الحمود، وهو من ابناء ريف دير الزور ومن المشاركين بالمؤتمر التاسيسي، لموقع ديارنا، إن المجلس التأسيسي لمجلس دير الزور المدني عقد اجتماعاً موسعاً يوم الاحد.

وقد حضر الاجتماع ممثلون من أهالي المحافظة وعن العشائر والقبائل، بالاضافة إلى مندوبين وممثلين عن المجالس المدنية في الرقة و الطبقة والادارة المدنية لمدينة منبج.

وحضر أيضاً ممثلون عن قوات سوريا الديموقراطية ومجلس دير الزور العسكري.

وأشار الحمود إلى أن المجتمعين شددوا على مبدأ المشاركة في العمل لادارة منطقة دير الزور بين جميع مكوناتها العرقية والدينية، كما تم التشديد على الاهتمام بدور المراة والشباب والاستفادة من كل الخبرات المتاحة.

وأضاف: "وضع المجتمعون أولويات للعمل في الفترة المقبلة وهي الاهتمام بالنازحين والمهجرين من ابناء المحافظة، بالاضافة الى الاهتمام بكل فئات المجتمع ابتداء من أصغر القرى وصولاً إلى المدن الرئيسية بشكل لا يتم استثناء أي مواطن على الاطلاق".

انتخاب الرئاسة المشتركة

واضاف الحمود أن الاجتماع وضع الاسس التي سيجري العمل من خلالها في الفترة المقبلة، كما تم انتخاب شخصين لمركز الرئاسة المشتركة وهما ﻟﻴﻠﻰ ﺣﺴﻦ ﻭﻏﺴﺎﻥ ﺍﻟﻴﻮﺳﻒ.

هذا بالاضافة إلى نواب الرئاسة وهم دياب الجيلات، أحمد البطاع، كمال الموسى، شمسة الحسين وسامر العبدالله.

وأوضح أن المجلس حدد اللجان التي ستبدأ عملها مباشرة.

وتلك اللجان هي لجان التربية والتعليم والخدمات والبلديات والأمن الداخلي، كما لجان الحماية والشباب والرياضة ولجنة المرأة والآثار والثقافة، ولجنة الزراعة والثروة الحيوانية، ولجنة الاقتصاد، ولجنة عوائل الشهداء والعدالة الاجتماعية، لجنة المالية، ولجنة المنظمات والشؤون الإنسانية، ولجنة لتنظيم المجالس، ولجنة الصحة.

ولفت الحمود إلى أن المجلس سيطور أقسامه وخططه واداءه خلال الفترة المقبلة، من خلال اجتماعات مقبلة.

وقال إن الهدف من المجلس فهو أن يشكل "نواة للمجلس الذي سيقوم بإدارة مدينة دير الزور وريفها بعد تحريرها الكامل من تنظيم داعش، وذلك بعد الاستعانة بكافة الخبرات الموجودة بين ابناء المنطقة".

وأشار الحمود إلى أن المجلس اتخذ من بلدة الجزرة مقراً مؤقتاً له إلى حين تحرير مدينة دير الزور ونقل المقر اليها.

هل أعجبك هذا المقال؟

0 Di icons no

0 تعليق

Captcha