أمن |
2017-09-21

قبائل شرقي سوريا تدعو إلى حلّ سياسي

  • * معلومات ضرورية


ممثلو القبائل الشرقية في سوريا خلال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الذي عُقد في القاهرة الثلاثاء، 19 أيلول/سبتمبر. [وليد أبو الخير/ديارنا]
ممثلو القبائل الشرقية في سوريا خلال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الذي عُقد في القاهرة الثلاثاء، 19 أيلول/سبتمبر. [وليد أبو الخير/ديارنا]

أكد ممثلو قبائل منطقة البادية الشرقية في سوريا خلال اجتماع لهم في القاهرة عُقد هذا الأسبوع، ضرورة التوصل إلى حلّ سريع ونهائي للأزمة السورية.

وشدّدوا على وجوب أن تتوحد جميع المكونات الإثنية لما فيه مصلحة الشعب السوري، والابتعاد عن الاستفزازات والتوترات السياسية.

وعُقد الاجتماع الإستشاري الذي ضمّ زعماء قبائل ريف دير الزور والرقة والحسكة بناء على دعوة تيار الغد السوري الذي يقوده أحمد الجربا ويتّخذ من القاهرة مقراً له.


رئيس تيار الغد السوري، أحمد الجربا، يلقي كلمة في افتتاح مؤتمر استشاري للقبائل السورية انطلقت فعالياته في القاهرة الثلاثاء، 19 أيلول/سبتمبر الجاري. [وليد أبو الخير/ديارنا]

رئيس تيار الغد السوري، أحمد الجربا، يلقي كلمة في افتتاح مؤتمر استشاري للقبائل السورية انطلقت فعالياته في القاهرة الثلاثاء، 19 أيلول/سبتمبر الجاري. [وليد أبو الخير/ديارنا]


متحدثون في المؤتمر الاستشاري القبلي السوري خلال قراءة البيان الختامي، الأربعاء، 20 أيلول/سبتمبر. [وليد أبو الخير/ديارنا]

متحدثون في المؤتمر الاستشاري القبلي السوري خلال قراءة البيان الختامي، الأربعاء، 20 أيلول/سبتمبر. [وليد أبو الخير/ديارنا]


ممثلو القبائل السورية حول طاولة مستديرة خلال مؤتمر استشاري عُقد في القاهرة بين 19 و20 أيلول/سبتمبر. [وليد أبو الخير/ ديارنا]

ممثلو القبائل السورية حول طاولة مستديرة خلال مؤتمر استشاري عُقد في القاهرة بين 19 و20 أيلول/سبتمبر. [وليد أبو الخير/ ديارنا]

وامتدت فعاليات المؤتمر على مدى يومي الثلاثاء والأربعاء، 19 و20 أيلول/سبتمبر، وحضره عدد كبير من ممثلي القبائل.

وأصدر المؤتمرون بياناً ختامياً أكدوا فيه على دور أهالي المنطقة الشرقية (دير الزور والرقة والحسكة) في محاربة الإرهاب.

وأكدوا على أهمية تلقي الدعم لتحقيق هذا الهدف ولدفع العملية السياسية التي تسعى إلى وضع حدّ للأزمة السورية.

وأعلنوا أيضاً عن إنشاء المجلس العربي في منطقتي الجزيرة والفرات.

وفي هذا الإطار، قال الزعيم القبلي الشيخ عبد الستار سلطان الملحم من منطقة الجزيرة في الحسكة، إن شمالي وشرقي سوريا، اللذين يضما ريف دير الزور والرقة والحسكة، يتميزان بتنوع المجموعات العرقية فيهما.

ومن هذا المنطلق، قال لديارنا، إن العمل جار لإيجاد صيغة موحّدة ترضي الجميع لإدارة هذه المناطق بعد طرد تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) منها بشكل نهائي.

أولوية الحرب على الإرهاب

واعتبر الملحم أن الحرب على الإرهاب تحتل حالياً الأولوية لدى الجميع.

وعن رأيه بالمجالس المحلية التي أنشاتها قوات سوريا الديموقراطية في المناطق المحرّرة، قال إن "كل الصيغ واردة ومقبولة شريطة أن ترضي جميع المكونات العرقية وتضعهم جمعياً على قدم المساواة".

من جهته، تحدث لديارنا عضو الأمانة العامة لتيار الغد السوري، قاسم الخطيب، وأكّد أن المشاركين بالملتقى يضعون نصب أعينهم المرحلة المقبلة التي ستكون سياسية بامتياز.

وأضاف أن العمل على التعاون السياسي والعسكري مع قوات سوريا الديموقراطية مطروح بشكل دائم، نافياً الإشاعات التي انتشرت مؤخراً حول التباعد الكلي بين هذه القوات وقوات النخبة التي يقودها الجربا.

وأوضح أن "حقيقة الأمر لا تتعدى اختلاف في وجهات النظر حول طبيعة المرحلة المقبلة"، مضيفا أن المجتمعين شددوا على ضرورة تنظيم الجهود الإعلامية والإغاثية في منطقة البادية، بحيث يكون المدنيون محورها الرئيس.

هل أعجبك هذا المقال؟

Di icons no 0
Captcha