إرهاب |
2017-07-19

الموصل تسعى إلى الإطاحة بفكر داعش بعد تحريرها


المصلون في جامع الخير غربي الموصل يستمعون إلى إرشادات ديوان الوقف السني في 8 حزيران/يونيو. [حقوق الصورة لديوان الوقف السني في نينوى]
المصلون في جامع الخير غربي الموصل يستمعون إلى إرشادات ديوان الوقف السني في 8 حزيران/يونيو. [حقوق الصورة لديوان الوقف السني في نينوى]

الآن وقد تم طرد تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) من الموصل، تشن الحكومة العراقية نوع حرب مختلف في المدينة.

والمواجهة الجديدة ليست عسكرية بطبيعتها، بل هي "معركة فكر"، في ظل سعي المسؤولين ورجال الدين المحليين إلى الإطاحة بالتطرف الذي حاولت داعش نشره في المجتمع عندما كانت الموصل تحت سيطرة التنظيم.

وذكر مدير ديوان الوقف السني في محافظة نينوى أبو بكر كنعان لديارنا أن الديوان يقود حملة التصدي هذه عبر حزمة إجراءات تهدف إلى محاربة التطرف وزيادة الوعي عن مخاطره.

وقال إنه "جرى اتخاذ عدة تدابير لرد كل ما جاء به تنظيم داعش من مفاهيم مشوهة لجوهر الدين الإسلامي. بعد الحسم العسكري الأخير في الموصل، هيأنا أنفسنا لمعركة جديدة مع الإرهاب".

وأوضح أنه لهذه الغاية، ألزم الديوان جميع خطباء وأئمة الجوامع بتبني مضامين فكرية محددة في خطبهم ومحاضراتهم تركز على تصحيح "التوجهات الدينية المنحرفة التي ابتدعتها داعش".

وذكر كنعان "على هؤلاء الخطباء مسؤولية كبيرة في إرشاد الناس وتوعيتهم في شؤون دينهم وكيف أنه دين رحمة ووسطية وسلام. يجب عليهم كشف زيف الإرهابيين وفضح مغالطاتهم".

إسكات الخطاب المتطرف

وشدد على أن الديوان نظم جلسات تدريبية واجتماعات في الجوامع وعبر منتديات إلكترونية.

كذلك، يسعى الديوان إلى "متابعة أي نشاط أو خطاب ديني متطرف يهدف إلى التحريض وإشاعة الفرقة والبغضاء وشق الصف الوطني".

وأكد أن "عناصر داعش أساءوا للدين وفعلوا كل ما هو قبيح تحت شعاره فسبوا وعذبوا وانتهكوا الحرمات". لن نسمح مطلقاً بأن يبقى [لفكرهم] أي وجود أو أثر في العقول".

ومن جانبه، أشار محمد الشماع، إمام وخطيب جامع النبي يونس في الموصل، لديارنا إلى أن خطبه الجمعة ستخضع بدءاً من اليوم لآلية محددة حيث تكتب وتطبع وتوزع على الخطباء قبل إلقائها على المصلين.

وتابع "تركز الخطب على مسائل كثيرة أبرزها مكافحة التطرف وتنوير الناس بدينهم والنأي عن كل الخلافات وما يثير التناحر".

كما تدعو إلى ثني الناس عن إيواء الإرهابيين وتشجيعهم على إبلاغ السلطات على الفور بمخابئهم وأنشطتهم.

منع وصول داعش إلى منابر الجوامع

وأكد الشماع أن الديوان سيسعى أيضاً إلى إقامة دورات تدريب خاصة لخطباء الجوامع لتعزيز إمكاناتهم على ترسيخ ونشر المبادئ والقيم الدينية الصحيحة بين الأهالي.

وتشمل الإجراءات الأخرى رصد وإغلاق المساجد والمراكز الدينية التي ربما قام تنظيم داعش بإنشائها داخل الأحياء السكنية خلال فترة احتلاله للموصل.

وبدوره، قال خلف الحديدي عضو مجلس محافظة نينوى لديارنا "علينا تسخير كل الطاقات والموارد لاستئصال الفكر الداعشي".

وذكر أن "تحرير الموصل اكتمل ومني الإرهاب بهزيمة مدوية، لكن أمامنا الآن معركة من نوع آخر، هي معركة فكر تستهدف ردم كل المخلفات الفكرية للدواعش".

وشدد الحديدي على ضرورة تعاون كل شرائح المجتمع الموصلي من أجل نشر الفكر المعتدل الذي يحترم حرية وحقوق الإنسان ومبدأ التعايش والسلام.

ونوّه أيضا بأهمية تدريب الخطباء والأئمة "وكل قادة الرأي العام" لتلك المهمة.

ولفت إلى أن مثل هذه المهمة تشمل تضمين قيم التراحم والتآخي والوحدة في مناهج التربية الإسلامية والمدنية.

هل أعجبك هذا المقال؟

1 Di icons no
Captcha

Di blue bubble 5 تعليق

اركان كريم | 2017-07-19

ان داعش ماهي الا صنيعة فكر متطرف غسل ادمغة الناس فاخرجها من الايمان الى الكفر ليخرب بلاد المسلمين وعلية ومن اولويات الخلاص النهائي هو اقتلاعه من جذوره وهذا ما اكده واعلنه وضاعف جهوده في محاضراته العقائدية والتاريخية حيث وقف على روؤس التكفير والمؤسسين له وهم خوارج العصر المارقة الوهابية وشيخهم الضال ابن تيمية فاذا اردتم القضاء التام عليهم عليكم بحاضرات السيد الحسني الصرخي.

الرد
احمد الموسوي | 2017-07-19

الطاحة بفكر داعش من الضروريات لكن لايمكن الاطاحة بهذا الفكر الا بالفكر المعتدل الذي تبناه المحقق الصرخي من خلال بحث وقفات مع توحيد ابن تيمية الجسمي الاسطوري وبحث الدولة المارقة

الرد
هناء سعود | 2017-07-19

على العقلاء من أبناء الأمة أن يستمعوا جيداً لصوت الاعتدال والموضوعية المتمثل بالمرجع السيد الصرخي ويتابعوا ما يطرحه هذا المحقق المعاصر الذي واجه الكثير من العقبات في سبيل أن يكون صوتاً للإسلام الحقيقي الوسطي المعتدل الرافض لكل اشكال التطرف والارهاب الفكري..

الرد
د. أحمد التميمي | 2017-07-19

نحييكم على هذا الموقف وفي الوقت ذاته ندعوكم للاطلاع على الحملة الفكرية التي يقودها المرجع المحقق الصرخي الحسني التي كشف بمحاضراته القيّمة جهل وانحراف دعاة التكفير والإرهاب الفكري وابطال افكارهم المنحرفة المشوهة لحقيقة الاسلام ... المرجع السيد الصرخي يدعو الناس للعودة الى الدين والإيمان والأخلاق و الرحمة والإنسانية ... من المحاضرة(20) وجه المرجع الديني السيد الصرخي الحسني خطابا ً انسانيا ً الى المجتمع الاسلامي بالعموم والعراقي بالخصوص الى ضرورة الرجوع الى حقيقة الدين بالتعامل الانساني مع الاخرين والتفاعل مع معاناتهم ومأسايهم وآلامهم في اشارة الى ما يحصل في المجتمعات والمناطق من عدم الشعور وعدم الاهتمام وعدم التكافل وعدم الرحمة وعدم التأخي وعدم الاخلاق !! داعيا ً في الوقت نفسه الى عودة الناس الى ما كانوا عليه من الدين والايمان والاخلاق ومن الرحمة والإنسانية ... حيث قال المحقق الصرخي في المحاضرة (20) من بحثه ( وقَفَات مع.. تَوْحيد التَيْمِيّة الجِسْمي الأسطُوري ) اسطورة (35): الفتنة.. رأس الكفر.. قرن الشيطان !!! تعليقا ً لما ورد في كتاب الامامة والسياسة لابن قتيبة : [ذِكْر الإنكار على عثمان (رض)]: {{لمّا أنكر الناس على عثمان بن عفان صَعِد المِنبر، فحمد الله وأثنى عليه، ثم قال: أمّا بعد، فإنّ لكلِّ شيءٍ آفة، ولكلّ نعمة عاهة، وإنّ آفة هذا الدين وعاهة هذه الملّة قوم عيّابون طعّانون، يُرونَكم ما تحبّون، ويُسِرّون ما تكرهون. أما والله يا معشر المهاجرين والأنصار، لقد عِبتم عليَّ أشياء ونقِمْتم أمورًا قد أقرَرتم لابن الخطاب مثلَها , ولكنّه وقَمَكُم (قهركم) وقمَعكم، ولم يجترئ أحدٌ يملأ بَصرَهُ منه، ولا يشير بطرفِه إليه، أما والله لأنا أكثرُ من ابن الخطاب عددًا، وأقربُ ناصرًا وأجدَ

الرد
اثير طه | 2017-07-19

من الامور التي صار يعرفها القاصي فضلا عن الداني ان الفكر التمي الداعشي هو فكر متطرف بل منحرف يريد الرجوع بالناس والمجتمع والدول الى العصور المظلمة حيث قانون الغابة ومن يخالفه فهو مهدور الدم ولا حرمة لدمه ولا لعرضه ولا لماله فهنا تكمن المشكلة وهنا تقع الكارثة التي يجب على الجميع التصدي لها وكشف زيفها وانحرافها للجميع حتى لا تكون هناك حاضنة لهم من المغفلين والسذج من عوام الناس ولذلك تصدى السيد الصرخي لهذا الفكر ولهذا التوجه بمحاضرتين اسبوعيا لاجل تنبيه الجميع وتوضيح الحقائق للمخدوعين لان الفكر لا يمكن القضاء عليه بالقتل والقتال وانما القضاء يكون بالفكر الذي يوضح الحقائق لاولئك المخدوعين من المغرر بهم وهذا كفيل بانهاء ذلك الفكر عند عامة الناس وان بقيت مجموعة صغيرة فانه يسهل القضاء عليها من خلال الانشطة العسكرية . فالاسلوب العلمي هو الحل الناجع لهكذا مجاميع متطرفة فكانت بحق خطوة السيد الصرخي موفقة جدا وحاسمة جدا فنسأل الله له التوفيق والسداد وحياه الله وبياه وبارك الله فيه على هذا المجهود الجبار والفكر المعطاء النير

الرد