http://diyaruna.com/ar/articles/cnmi_di/newsbriefs/2019/08/20/newsbrief-01

×
×

انسحاب المتطرفين والمقاتلين المتحالفين من منطقة رئيسية في شمال غرب سوريا

انسحب المتطرفون والمقاتلون المتحالفون من منطقة رئيسية في شمال غرب سوريا يوم الثلاثاء، 20 آب/أغسطس، بعد أن شنت قوات الرئيس بشار الأسد هجوما على منطقة إدلب التي يسيطر عليها المتطرفون، حسب ما أوردته وكالة الصحافة الفرنسية.

وكانت مدينة خان شيخون الواقعة على الطرف الجنوبي للمنطقة هدفًا رئيسيًا للحكومة لأنها تقع على الطريق السريع الرئيسي الذي يمر عبر محافظة إدلب ويربط العاصمة دمشق بالمدينة الثانية حلب.

فخلال الأسابيع الأخيرة، تقدمت قوات النظام نحو محافظة إدلب، حيث سيطرت على الأطراف الجنوبية لهذا المعقل.

وفي الساعات الأولى من يوم الثلاثاء، انسحب المقاتلون المناهضون للأسد من خان شيخون والريف الجنوبي المجاور له، حسبما ذكره المرصد السوري لحقوق الإنسان.

في هذا الإطار قال رئيس المرصد رامي عبد الرحمن إن الانسحاب يعني تأثر نقطة مراقبة تركية مهمة في بلدة موريك القريبة بالإضافة إلى سلسلة من القرى المحيطة التي تحيط بها القوات الحكومية فعليًا.

وقال إن جميع الطرق المؤدية إلى المنطقة تخضع لسيطرة القوات الحكومية أو ضمن نطاق أسلحتها.

ونفى متحدث باسم هيئة تحرير الشام انسحاب قواته من الريف حول موريك، مضيفًا أنهم أعادوا تنظيم صفوفهم في جنوب خان شيخون بعد قصف عنيف.

هل أعجبك هذا المقال؟
0

0 تعليق

سياسة ديارنا بشأن التعليقات
Captcha